الاجتماع التنسيقي الخامس لضباط اتّصال مرصد التراث المعماري والعمراني في البلدان العربية (جربة: 17-19 يوليو 2019)

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عقدت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو بالتّعاون مع وزارة الشؤون الثقافية والمعهد الوطني للتراث في الجمهورية التونسية، المُلتقى الإقليمي الخامس لمرصد التراث المعماري والعمراني في البلدان العربيّة، بجزيرة جربة في الفترة 17-19 يوليو 2019، حول: "الحفاظ على ذاكرة المدينة: جربة نموذجا".  وشارك في هذه التّظاهرة مجموعة من المهندسين المعماريّين المتخصّصين في التراث الذين عيّنتهم دولهم مُخاطبين رئيسيّين للمرصد، إلى جانب عدد من مُمثّلي المنظّمات الإقليميّة والدوليّة المعنيّة بالحفاظ على التراث المعماري والحضري.

وافتتح أعمال المُلتقى كلّ من معالي الدكتور محمّد زين العابدين، وزير الشؤون الثقافية ومعالي الدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للألكسو وسعادة السيد الحبيب شواط، والي مدنين وممثّل عن الأمانة العامّة لجامعة الدّول العربيّة. وناقش المُشاركون خلال هذا الملتقى جُملة من القضايا الهامّة تتمثّل في بلورة الموقف التنفيذي لملفّ ترشيح تسجيل جربة على قائمة التراث العالمي لليونسكو، ومنهجيّة التّسجيل في السّجل العربي للتُّراث العمراني وآليّاته، وكذلك التحدّيات التي تُواجه مشاريع المحافظة على ذاكرة المدينة التاريخية في عدد من البلدان العربيّة، وخاصّة تلك التي تمرُّ بظروف أمنيّة استثنائيّة، ومساعدة الدول الأعضاء التي لها مدن مُرشّحة للإدراج على لائحة التراث العالمي. كما ركّز المُشاركون اهتمامهم على موضوع الانتهاكات الأخيرة التي اقترفتها سُلطات الاحتلال الإسرائيلي في حقّ مدينة القدس ومعالمها التاريخيّة والدينيّة، وبصفة خاصة الحرم القدسي الشريف والأماكن الملاصقة له، حيث تواصل سلطات الاحتلال حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى، وآخرها حفر ما سمي نفق "طريق الحجاج"، كما تواصل هدم البيوت والدكاكين القديمة، وتغيير الأسماء العربية للأنهج والساحات وغير ذلك بأسماء عبرية، بهدف تزوير تاريخ البلدة وتغيير ملامحها الثقافية. وقدّم ممثل دولة فلسطين المهندس إيهاب داود عرضا دقيقا حول هذه الانتهاكات الإسرائيلية التي تقترف تحديا للمجتمع الدولي ومنظماته و انتهاكا صارخا للقانون الدولي ومبادئ الأديان.

 

التقرير والتوصيات