المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

آخر المستجدّات
المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم أحداث بيان الألكسو بمناسبة "اليوم العربي للمكتبات"

بيان الألكسو بمناسبة "اليوم العربي للمكتبات"

في العاشر من مارس من كل عام تحتفل الألكسو والدول العربية الأعضاء بها باليوم العربي للمكتبات، إدراكًا منها بأنّ هذا اليوم يمثّل فرصة للتوعية باهمية الكتاب و المكتبة في حفظ الذاكرة والهوية الثقافية.
تَعْتَبِرُ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) يوم العاشر من مارس، مناسبة للتذكير بمشروعاتها العلمية و الثقافية التي تسهم بها في إثراء المكتبات العربية والعالمية من ذلك الكتاب المرجع في الرياضيات لمرحلة التعليم الاساسي بالوطن العربي و الكتاب المرجع في جغرافية الوطن العربي بدون حدود (اربعة اجزاء)والكتاب المرجع في تاريخ الامة العربية (صدر تباعا في ستة اجزاء)وكتاب منارات الحضارة وهو «موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين» الذي تشرف عليه المنظمة حسب قرار مجلسها التنفيذي الذي ارتأى أن تكون للأمة العربية موسوعتها الحافظة لتراثها، والواصلة بين ماضيها وحاضرها ومستقبلها من خلال الحياة الفكرية ومنجزات رجالها المتميزين عبر العصور، وما كتبوه وأضافوهُ إلى الثقافة العربية والإنسانية إضافات مقدرة وفاعلة وكان لكل ذلك أثر واضح في حلقات الحضارة الإنسانية الكبرى التي نعيشها.
وقد رُتّبت مداخل الموسوعة على الحروف الهجائية حسب الألقاب أو النسبة. وصدر منها أربعة وعشرون جزءا بلغت بها حرف الغين (19 حرفًا من 28) وبلغ مجموع الأعلام المترجم لهم فيها 4120 علما من جميع الأقطار العربية ممن كتب بلغة العرب.
وللموسوعة هيئة علمية تتابع سير عملها وتذلّل مشاكلها التنظيمية وتناقش قوائم المداخل وتقدم التوصيات الضرورية لتطوير العمل واقتراح ضوابط الكتابة وما إلى ذلك.
وتعمل الهيئة المكونة من عشرين خبيرًا بإشراف الإدارة العامة للمنظمة على تحقيق بناء الوعي بالانتماء والثقة في طاقات الأمة وإسهام رجالها في صياغة المعرفة والتعريف بالمتميزين من أعلام الأمة العربية وإضافاتهم وتصويب التحريف المتعمد عنهم. كما تعمل على تكوين مرجع حديث لشبابنا ييسر لهم الوصول إلى صورة تأليفية عن أعلامنا مع الإشارة إلى المصادر الموثقة ومراجع كل مدخل. ولعل هذا يستجيب لما يدعو إليه دستور المنظمة بخصوص «إصدار المراجع الأساسية» ومنها المصادر الجامعة والمعرِّفة برجال الأمة وجهودهم التي تظافروا بها على بناء الثقافة العربية عبر حلقات متواصلة تنافلتها الاجيال في جميع البلدان.
كما تعمل الألكسو على بذل الجهود نحو استثمار التّقانات الحديثة ضمن برنامج طموح من أجل رقمنة كل إصداراتها وكتبها وموسوعاتها وأرشيفها ولتضعه في خدمة الباحثين...
يقترن الاحتفال هذا العام، باعتماد العَقْدِ العربي لمحو الأمية 2015 - 2024، الذي عَقْدٌ للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي بجميع أشكالها «الأبجدية، الرقمية، الثقافية»، ويرتكز على فهم عميق للتحديّات الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية، وخاصة تحدّي الهويّة واللّغة، والكيان العربي الموحّد. إنّ المنظّمة تُحذِّر من أنّه - في حال عدم تغيير الوضع التعليمي - فإنّ تراجع عدد الأميين العرب سيكون خجولاً وبطيئًا عند انقضاء العقد العربي، إذ يُتوقّع أن يبلغ عدد الأميين في الوطن العربي حوالي 49 مليون أميّ وأميّة..
إن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وهي تحتفل باليوم العربي للمكتبات، تغتنم هذه المناسبة لمناشدة المجتمعات العربية ومؤسّسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام لرفع التحدّيات بالتشجع على القراءة، وتدعو إلى الاهتمام بالمكتبات المدرسية ومكتبات الجامعات المكتبات العمومية من أجل التنمية البشرية، ومكافحة التطرف العنيف والإرهاب وهو ما سيسهم في رفاهية الشعوب وتقدّمها ونمائها واستقرارها عبر الكتب والمكتبات.