المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

آخر المستجدّات
المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم أحداث بيان الألكسو في اليوم العالمي للاحتفال باللغة العربية 18 ديسمبر 2016

بيان الألكسو في اليوم العالمي للاحتفال باللغة العربية 18 ديسمبر 2016

يحتفل العالم في مثل هذا اليوم من كلّ سنة باللغة العربية، وإنّها لمناسبة جيّدة نعترف فيها بفضل هذه اللغة على البشرية كلّها في بناء المعرفة ونشرها، والإسهام في الحضارة الإنسانية والحوار بين الشعوب والثقافات، وتنمية الإبداع، وترسيخ قيم الحقّ والحرّية والسلام والخير والجمال عبر الأزمنة والأمكنة.
هذا اليوم فُرصة لنا جميعا لتجديد التزامنا باحترام اللغة العربية وبالعمل على تعزيز انتشارها، بدعم حضورها واستعمالها في التعليم بجميع مراحله في النظم التربوية العربية، وتشجيع الهيئات والجمعيات والمنظّمات المعنيّة بتطوير اللغة العربية، والمراكز والمعاهد والجامعات التي تقدّم دروسا ترغّب في تعليمها وبحوثا علميّة تعمل على تطويرها .
هل نحتاج، بمناسبة هذا اليوم، إلى التذكير بأنّ اللغة العربية كانت وبامتياز ، على مدى قرون من الزمان، لغة الثقافة والفلسفة والعلوم والفنون والانفتاح والحوار، بها كتب الفيلسوف والعالم العربي ابن سينا ومثله الرازي وابن خلدون ومحي الدين بن عربي وغيرهم من الكتاب الذين أسهموا في تمرير المعارف والمضامين الثقافية إلى البشرية جمعاء . وهي اللغة التي أحبّها كثيرون من غير أبنائها واطّلعوا على آدابها وعلومها فاكتشفوا بعض أسرار ها وعشقوا بيانها، ومن أشهر هؤلاء الشاعر الألماني جوته الذي قال فيها :
" ربّما لم يحدث في أيّ لغة هذا القدرُ من الانسجام بين الروح والكلمة والخطّ مثلما حدث في اللغة العربية، وإنّه تناسق غريب في ظلّ جسد واحد".
لا شكّ عندنا في الألكسو، أنّ حماية اللغة العربية والدفاع عنها وتطويرها وإيلاءها المنزلة التي تليق بها في مجالات التداول والإكثار من استعمالها في الفضاءات العمومية المختلفة هي مسؤولية أبنائها أوّلا ، ومسؤولية كلّ الذين أحلّوا اللغة العربية مكانة في حياتهم وفي ثقافاتهم ومنحوها منازل في قلوبهم ووجدانهم، وهي كذلك مسؤوليةكلّ الذين ما انفكّوا يحترمون اللغات ويرون فيها قيما وهويّات وتنوّعا مُخصبا وقنوات حوار،
نحن نعتقد أنّ أجمل احتفال باللغة العربية وأكرم خدمة تقدّم لها في هذا اليوم هو تجديد التزامنا بحمايتها وخدمتها والنهوض بها واحترام الثقافة والقيم والهويّة التي تعبّر عنها، والعمل على الإكثار من استعمالها في الفضاء التربوي والاجتماعي وتعزيز حضورها في مجالات الإعلام والاقتصاد والأعمال . وإنّنا نعمل في الألكسو على ترجمة هذه القناعة إلى برامج ومشروعات وشراكات من أجل تقديم عرض جذّاب لأبنائها وللناطقين بسواها لتعلّمها واستخدامها ضمانا للحقّ فيها وممارسة للانفتاح وتأكيدا للتنوّع بها.

بيان المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ألكسو في اليوم العالمي للغة العربية .   ( فيديو )