المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار المنظمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم تنعي الكاتب والمفكّر المغربيّ الكبير الأستاذ عبد الكريم غلاب

المنظمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم تنعي الكاتب والمفكّر المغربيّ الكبير الأستاذ عبد الكريم غلاب


تلقّت المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة الكاتب والمفكّر المغربيّ الكبير الأستاذ عبد الكريم غلاّب صباح يوم الاثنين 14 أوت/أغسطس 2017 عن عمر يناهز 98 سنة. وبوفاته تفقد السّاحة الثّقافيّة والأكاديميّة المغربيّة والعربيّة علما من أعلامها البارزين، ورائدا من روّاد الحداثة في الفكر العربيّ، ونصيرا لقضايا الحريّة والدّيموقراطيّة في ربوعنا.
وقد كانت لعبد الكريم غلاّب طوال حياته الزّاخرة إسهامات نوعيّة رائدة في مجالات عدّة، حيث نشط في القاهرة في الأربعينيّات من القرن العشرين ضمن "مكتب المغرب العربي" الذي عمل في سبيل استقلال المغرب والجزائر وتونس، وكان عضوا فاعلا في مؤتمر الثّقافة العربيّة الأوّل الذي عقد تحت إشراف اللّجنة الثّقافية للجامعة العربيّة في بيت ميري بلبنان عام 1948. وقد عمل الفقيد بعد عودته إلى أرض الوطن على نشر الوعي ومقاومة الاستعمار عبر الفكر والثّقافة. وكان بعد نيل المغرب استقلاله من الأطر الأولى المؤسّسة لوزارة الخارجيّة في المملكة.
وبالإضافة إلى مسؤوليّاته الإداريّة والسّياسيّة، شغل عبد الكريم غلاّب مناصب متعدّدة منها رئيس اتّحاد كتّاب المغرب، ونائب رئيس اتّحاد الأدباء العرب، والأمين العامّ للنّقابة الوطنيّة للصّحافة المغربيّة، ونائب الأمين العامّ لاتّحاد الصحافيّين العرب، وعضو أكاديميّة المملكة المغربيّة، وعضو مؤسّسة بيت الحكمة في تونس، وعضو مجمع اللّغة العربيّة ببغداد.
وللفقيد إنتاج فكريّ غزير حيث ألّف أكثر من 75 كتابا في الرّواية والقصّة وأدب الرّحلات والدّراسات الأدبيّة والإسلاميّة والتّاريخيّة. وقد ترجمت العديد من مؤلّفاته إلى الفرنسيّة والإنجليزيّة والإسبانيّة والأرديّة وغيرها من اللّغات.
رحم اللّه الكاتب والمفكّر المغربيّ الكبير الأستاذ عبد الكريم غلاّب وأسكنه فسيح جنانه، وجعل الأجيال الجديد من المفكّرين والمبدعين العرب خير خلف لخير سلف، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.