المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تشارك في المنتدى الدّوليّ لليونسكو حول استخدام تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال في التّربية 2030

الألكسو تشارك في المنتدى الدّوليّ لليونسكو حول استخدام تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال في التّربية 2030

 

في إطار التّعاون القائم بين منظّمة الأمم المتّحدة للتّربية والعلوم والثّقافة (يونسكو) والمنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم (ألكسو)، شارك الدّكتور كُثيّر الخريبي الخبير بإدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال ومنسّق برامجها في فعاليّات المنتدى الدّولي لليونسكو حول استخدام تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال في التّربية 2030 المنعقد يومي 10 و11 جويلية 2017 بمدينة تشيغنداو بجمهوريّة الصّين الشّعبيّة.

وقد انعقد هذا المنتدى الهام بالتّعاون والشّراكة بين منظّمة اليونسكو ومكتب تشينغداو البلديّ للتّعليم، وبدعم من وزارة التّعليم بجمهوريّة الصّين الشّعبيّة واللّجنة الوطنيّة الصّينيّة لليونسكو ولجنة التّعليم بمقاطعة تشينغداو ومجموعة وى دونغ الاقتصاديّة. وشهد المنتدى مشاركة نحو 400 من المسؤولين رفيعي المستوى والخبراء والباحثين والممارسين الذين قدموا من أكثر من 80 بلدا، إضافة إلى ممثّلين لوكالات الأمم المتّحدة والمنظّمات الدّوليّة ذات الصّلة، ومديرين تنفيذيّين لمؤسّسات تعمل في مجال تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال.
وقد افتتح منتدى اليونسكو الدّولي لتكنولوجيّات المعلومات والاتصال والتّعليم في عام 2030 كلّ من رئيس الدّورة الثّامنة والثّلاثين للمؤتمر العامّ لليونسكو، السّيّد ستانلي موتمبا سيماتا، ورئيس المجلس التّنفيذيّ لليونسكو، السّيّد مايكل وربس، ونائب وزير التّعليم في الصّين، السّيّد زانيوان دو، ونائب وزير التّعليم في كوبا، السّيّد يوجينيو رامون غونزاليس بيريز، والأمين العامّ للّجنة الوطنيّة الصّينيّة لليونسكو، السّيّد يو دو وعمدة مدينة تشينغداو.
وخلال الجلسات العامّة والجلسات الموازية للمنتدى، قدّم أكثر من 60 متحدّثا عروضا قيّمة حول كيفيّة الاستفادة من تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال لتطوير التّعلّم والتّعليم وتحقيق الهدف الرّابع من أهداف التّنمية المستدامة الخاصّ بجودة التّعليم. كما تمّ عرض أهمّ الابتكارات الرّقميّة والمستجدات العلميّة والأبحاث في مجال تكنولوجيّات التّربية، وأفضل الممارسات والسّياسات الوطنيّة في هذا المجال، إضافة إلى مواضيع أخرى على صلة بتصميم المدارس الإلكترونيّة وبنائها، وإدارة التّعلّم، والحوسبة السّحابيّة في التّعليم، والموارد الرّقميّة المفتوحة، ودروس الموك، الخ.
وتولّى الدّكتور كُثيّر الخريبي خلال الجلسة الأولى من اليوم الأول للمنتدى تقديم مداخلة تناولت بالدّرس سبل "تعزيز الابتكار الرّقميّ لتحقيق الهدف الرّابع من أهداف التّنمية المستدامة عبر الاستفادة القصوى من الشّراكة العالميّة"، حيث تحدّث عن الدّور الهام الذي تضطلع به الألكسو كمنظّمة إقليميّة متخصّصة في المنطقة العربيّة لتحقيق النّهوض الشّامل بمجال التّعليم والتّعلّم، لاسيّما عبر الاستفادة من مزايا تكنولوجيّات المعلومات والاتصال. كما أبرز واقعيّة منهج إدارة المشاريع ذات العلاقة في المنظّمة وفعاليّتها، وذلك من خلال الاستفادة من التّجارب الدّوليّة المماثلة، وبناء الشّراكات مع المنظّمات الدّوليّة والإقليميّة النّاشطة في المجال سواء أكانت حكوميّة أو غير حكوميّة أو من القطاع الخاصّ أو المجتمع المدنيّ، وهو ما من شأنه أن يزيد من إشعاع المنظمة دوليّا، وأن يتيح الاستفادة المثلى ممّا تمّ إنجازه وتثمينه، فضلا عن تنويع مصادر التّمويل وترشيد الإنفاق. ثم قام ممثّل الألكسو بعرض أهمّ أنشطة المنظّمة (إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال)، والشّراكات الدّولية المنجزة في هذا المجال، لاسيّما المشاريع والأنشطة المتعلّقة بالتّطبيقات الجوّالة والتّعلّم الجوّال والتّعلّم الذّكيّ واستخدام تكنولوجيا الحوسبة السّحابيّة في التّعليم والنّهوض بالموارد التّعليميّة المفتوحة ودروس الإنترنت المفتوحة وعالية الاستقطاب.
هذا وقد تمّ خلال المنتدى التّأكيد على ضرورة الاستفادة القصوى من آخر المستجدّات والابتكارات التّكنولوجيّة ومواكبتها وتوطينها واستعمالها لمزيد تطوير مجال التّعليم والتّعلّم خدمة لأهداف التّنمية المستدامة ولاسيّما الهدف الرابع، مع التّركيز على مجالات التعلّم المفتوح والموارد التّعليميّة المفتوحة ودروس الموك والحوسبة السّحابيّة والتّعلّم الجوّال والبيانات الضّخمة والذّكاء الاصطناعيّ وتشخيص التّعليم وضمان إتاحته بشكل عادل وشامل للجميع.
لمزيد التفاصيل حول برنامج المنتدى والمتحدثين
للاطلاع على العرض الذي قدّمه ممثّل المنظّمة الدكتور كُثيّر الخريبي خلال المنتدى