المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار اليونسكو تختار مدينة الشّارقة بدولة الإمارات العربيّة المتّحدة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019

اليونسكو تختار مدينة الشّارقة بدولة الإمارات العربيّة المتّحدة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019

تقديراً لدورها البارز في تعزيز منزلة الكتاب أداةً لنشر المعارف وتقارب الحضارات، أعلنت اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) اختيارها مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربيّة المتّحدة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019. ويعتبر هذا الاختيار اعترافاً بالجهود المتميّزة التي تقوم بها الإمارة في مجال نشر ثقافة القراءة لدى جميع أفراد المجتمع.
وتمنح اليونسكو منذ عام 2001 صفة "عاصمة عالمية للكتاب" سنويّا للمدينة التي تقدم أفضل برنامج يهدف إلى نشر ثقافة القراءة والكتب، وقد نالت هذه الصّفة حتّى الآن على التّوالي كلّ من مدريد والإسكندرية ونيودلهي وأنتويرب ومونريال وتورينو وبوغوتا وأمستردام وبيروت ويوبليانا وبوينس آيريس ويريفان وبانكوك وبورت هاركورت وانشيون وفروتسواف وكوناكري، في حين ستكون أثينا عاصمة عالمية للكتاب لعام 2018.
وقد عبّرت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيس جمعية الناشرين الإماراتيين ورئيس اللجنة المنظمة لملف الشارقة العاصمة العالمية للكتاب، عن الفخر بحصول الشارقة على لقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، إذ يعد اللقب "تتويجاً لمشروع كبير أرسى معالمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة طوال العقود الأربعة الماضية، فبات الكتاب في الشارقة سبيل المجتمع للارتقاء والنهوض والحوار، وجسر عبور لمختلف دول العالم". وأضافت الشيخة بدور القاسمي إنّ هذا الاختيار "لا يشكل تكريماً للشارقة وما أنجزته على مستوى تعزيز ثقافة القراءة وحسب، وإنما يتجاوز ذلك ليشكل تكريماً للثقافة العربية أمام دول العالم".
وللإشارة، فإنّ إمارة الشّارقة تستضيف سنويا أكثر من 1500 ناشر من مختلف دول العالم في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يرتاده سنويّا أكثر من مليوني زائر، ليكون بذلك ثالث أكبر معرض كتاب في العالم، كما ينظم مهرجان الشارقة القرائي للطفل أكثر من 2000 فعالية ويستقطب أكثر من 300 ألف زائر سنويّا.