المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تدين المحاولة الآثمة للاعتداء على المسجد الحرام ومرتاديه

الألكسو تدين المحاولة الآثمة للاعتداء على المسجد الحرام ومرتاديه

 

أصدرت المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم البيان الموالي:

على إثر تمكّن الجهات الأمنيّة بالمملكة العربيّة السّعوديّة، بفضل من الله ومنّه، من إحباط عمل إرهابي وشيك كان يستهدف المسجد الحرام ومرتاديه من المعتمرين والمصلين يوم الجمعة الموافق للثّامن والعشرين من شهر رمضان 1438 هجري،
فإنّ المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم (الألكسو) تعبّر عن شجبها لهذه المحاولة النّكراء التي لا تصدر إلاّ عن فئة فاسدة الفكر والعقيدة، تجاوزت كل الحرمات باستهدافها أقدس بقاع الأرض وأطهرها، في شهر الصّيام والقيام والسّكينة والسّلام.
وإذ تحمد الألكسو الله أنْ ردّ كيد المعتدين إلى نحورهم وأحبط أعمالهم الرّامية إلى إفساد فرحة المسلمين بعبادتهم ، فإنّها تشيد بما تنعم به المملكة العربيّة السّعوديّة في عهد خادم الحرمين الشّريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز أبقاه الله ورعاه، وبرعاية وليّ عهده سموّ الأمير محمد بن سلمان سدّد الله خطاه، من أمن واستقرار ومن سؤدد ورفاه.
كما تحيّي المنظّمة يقظة الجهات الأمنيّة بالمملكة وقدراتها العالية على ضمان سلامة زوّار البقاع المقدّسة، ونجاحها في التّصدّي لكافّة محاولات المسّ من استقرار هذه البلاد المباركة من قبل جماعة مارقة ضالّة تسعى في الأرض فسادا.
والألكسو تجدّد بهذه المناسبة الدّعوة لتظافر كافّة المجهودات لمحاربة الإرهاب والقضاء عليه باعتباره آفة عالمية لا ترتبط بدين ولا وطن ولا أمة، تلحق إ ضررا بالغا بعديد الدّول العربيّة والإسلاميّة، وتسيء إيّما إساءة لديننا الحنيف.

إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ
صدق الله العظيم (النّور 11)