المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تعقد في الكويت اجتماعا للخبراء تمهيدا للمشاركة العربيّة في الدّورة الواحدة والأربعين للجنة التّراث العالمي لليونسكو

الألكسو تعقد في الكويت اجتماعا للخبراء تمهيدا للمشاركة العربيّة في الدّورة الواحدة والأربعين للجنة التّراث العالمي لليونسكو

تعقد المنظّمة العربية للتّربية والثقافة والعلوم- الألكسو- الدّورة الثانية عشرة للاجتماع السّنوي للجنة الخبراء العرب في التّراث الثّقافي والطّبيعي العالمي في الفترة 19-21 يونيو 2017 في دولة الكويت، وذلك باستضافة كريمة من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. وكان مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي قد أوصى بإحداث هذه اللّجنة بهدف إحكام الإعداد للمشاركة العربية في الاجتماعات السّنوية للجنة التّراث العالمي، واتّخاذ موقف عربيّ موحّد من جميع الملفّات التي تُعرض عليها.

ويلتئم اجتماع الخبراء العرب هذا العام في جوّ من القلق الكبير بسبب تواصل الاعتداءات الآثمة التي تستهدف التّراث الثقافي الإنساني في عدّة بلدان عربيّة تشهد نزاعا مسلّحا. ومن أهم المواضيع التي سيتطرق لها الاجتماع ملف القدس والدعوة إلى حماية تراث البلدة القديمة والمحافظة عليها، وذلك أمام الاعتداءات المتكرّرة لقوات الاحتلال الغاشم واقتراف أبشع الاعتداءات والجرائم بحقّها، وتعمّدها تدمير المعالم والآثار الإسلامية في الأراضي المحتلة بهدف طمس هويّتها العربيّة، واستمرار تعنّتها وتجاهلها جميعَ القرارات الأمميّة الصّادرة بهذا الخصوص.
وقد تولّت اللجنة دراسة ملفّات المواقع العربية المُرشّحة للتّسجيل على لائحة التّراث العالمي خلال الدّورة الواحدة والأربعين القادمة للجنة التّراث العالمي التي ستحتضنها مدينة كراكوف في بولندا، خلال الفترة 02-12 يوليو 2017، وهي ملفّات "الفن المعماري في مدينة السلط (1865-1925)، شهادة على نشأة وتطوّر الفن المعماري في بلاد الشام" (المملكة الأردنية الهاشمية)، و"خور دبي، ميناء تجاري تقليدي" (دولة الإمارات العربية المتحدة)، و"الخليل/المدينة القديمة" (دولة فلسطين). ويُشارك في هذا الاجتماع التّحضيري خبراء الدّول العربية الأعضاء في لجنة التراث العالمي للدّورة الحاليّة، ومجموعة أخرى من الخبراء العرب المُتخصّصين. وقد حرصت الألكسو على دعوة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي الذي يهتم بدعم الملفات العربية المرشحة للتسجيل على لائحة التراث العالمي لحضور اجتماع الكويت.
وكما جرت العادة منذ ثلاث سنوات، تمّت إقامة ربط مباشر سمعي وبصري (visioconférence) بين الخبراء الحاضرين وأصحاب السعادة السفراء العرب المندوبين الدّائمين لدى منظمة اليونسكو بباريس، وذاك للتّباحث في كيفية إعداد الملفّات العربية المُرشّحة للإدراج على لائحة التّراث الإنساني، والسّبل الكفيلة بمساندتها وحشد الأصوات لدعمها. وقد حثّ المجتمعون الدول العربية على إنشاء لجان وطنية للمجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية (ICOMOS) حتى تتمكّن من المشاركة في أخذ القرار.
وللإشارة، فإنّه من المنتظر أن تتولّى لجنة التراث العالمي خلال اجتماعها بمدينة كاراكوف إدراج 35 موقعاً على قائمة اليونسكو للتراث العالمي من بينها سبعة مواقع طبيعيّة، وموقع للتراث المختلط (طبيعي وثقافي)، و27 موقعاً ثقافيّاً منها موقع واحد سيُنظر فيه على نحو طارئ، وهو الخليل/المدينة القديمة (دولة فلسطين). كما ستنظر اللجنة في حالات صون 99 موقعًا مدرجًا في القائمة، و55 موقعاً مدرجاً في قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر.
وتمثّل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في هذا الاجتماع الدكتورة حياة القرمازي مدير إدارة الثقافة وبرنامج حماية التراث التي تولّت مهمّة الإشراف على اجتماع الكويت وتنسيق الحوار مع السفراء العرب لدى اليونسكو.