المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار كبار المسؤولين عن تعليم اللاجئين في الدول العربية يوصون باتفاقية عربية لضمان حق التعليم لضحايا النزاعات - الألكسو- المفوضية السامية لللاجئين- الجامعة العربية. تونس 18-19 مايو 2017

كبار المسؤولين عن تعليم اللاجئين في الدول العربية يوصون باتفاقية عربية لضمان حق التعليم لضحايا النزاعات - الألكسو- المفوضية السامية لللاجئين- الجامعة العربية. تونس 18-19 مايو 2017

على مدى يومي 18 و19 مايو بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالعاصمة التونسية، وبالشراكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، انعقد الاجتماع الإقليمي رفيع المستوى لكبار المسؤولين عن تعليم اللاجئين بوزارات التربية والتعليم والتعليم العالي بالدول العربية. وقد شاركت في هذا الاجتماع 15 دولة عربية هي المملكة الأردنية الهاشمية ودولة الإمارات العربيّة المتّحدة ومملكة البحرين والجمهورية التونسية والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان وجمهورية العراق ودولة فلسطين وجمهورية القمر المتّحدة ودولة الكويت والجمهورية اللبنانية ودولة ليبيا وجمهورية مصر العربيّة والجمهورية الإسلامية الموريتانية والجمهورية اليمنية. وإضافة إلى ممثّلي الدّول، شارك في الاجتماع الإقليمي رفيع المستوى ممثّلون وخبراء عن 19 منظّمة ومؤسّسة إقليميّة ودوليّة هي جامعة الدول العربية (الأمانة العامة) ومجلس وزراء الداخلية العرب (الأمانة العامة) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ومنظمة الامم المتحدة للطفولة وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة العمل الدولية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والاتّحاد الأوروبي والبنك الدّولي والمنظمة الاسلامية للتربية والعلم والثقافة ومعهد جوته والجامعة الأمريكية ببيروت والمجلس النرويجي للاجئين ومؤسسة الشيخ عيد الخيرية والهلال الأحمر التونسي.
وعلى مدى خمس جلسات عامة وجلستين متزامنتين، تظافرت جهود كافّة الخبراء والمشاركين في الاجتماع لتحقيق أهدافه والمساهمة في تطوير السياسات وتحسين الممارسات، حيث تمّت مناقشة الأطر التشريعية والتنظيمية والسياسات الحاكمة لتعليم أبناء اللاجئين والنازحين نزوحا قسريا بسبب النزاعات في المنطقة العربية، وذلك بهدف تعزيز فرص التحاقهم بمنظومات التعليم قبل الجامعي والعالي، وتحسين جودة تلك الفرص، وإرساء آلية عربية لمتابعة التقدم في هذا المجال.
وقد شهد الاجتماع جلستين مطولتين امتدتا لأكثر من ثماني ساعات، الأولى يوم الخميس 18 مايو حول واقع السياسات الحكومية في مجال تعليم اللاجئين والأطر القانونية الحاكمة لها، والثانية يوم الجمعة 19 مايو وخصصت لصياغة بيان تونس حول تعزيز فرص تعليم اللاجئين بالدول العربية، وصياغة توصيات الاجتماع والتي جاء في مقدمتها "دعوة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى إعداد مشروع اتفاقية عربية لضمان حقّ التعليم لضحايا النزاعات في المنطقة العربية"، لتكون مرجعية عربية لتعديل القوانين الوطنية والسياسات بما يضمن تعليم أكثر من خمسة عشر مليونا من ضحايا النزاعات في سوريا واليمن والعراق وليبيا والصومال وفلسطين، وتقاسم الأعباء والمسؤوليات تجاههم، مؤازرة للدول المستقبلة للاجئين والتي تعاني أصلا من أوضاع اقتصادية وتعليمية صعبة.
كما أوصى الاجتماع بدعم مبادرة الألكسو لتعليم الأطفال العرب في مناطق النزاع، وبانضمام الدول والمنظمات المعنية إلى اللجنة العليا التنسيقية للمبادرة التي تتولى الألكسو أمانتها.