المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تعقد مؤتمرا صحفيّا حول تعليم أبناء اللاّجئين والنّازحين قسرا من مناطق النّزاع في الدّول العربيّة

الألكسو تعقد مؤتمرا صحفيّا حول تعليم أبناء اللاّجئين والنّازحين قسرا من مناطق النّزاع في الدّول العربيّة

انتظم يوم الخميس 18 مايو 2017 بمقرّ المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم مؤتمر صحفيّ حضره كلّ من معالي د. محمّد عبد الباري القدسي المدير العام بالنّيابة للمنظّمة، وسعادة السّفير كريم أتاسي ممثّل المفوّضيّة السّامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بجمهورية مصر العربية ولدى جامعة الدول العربية، وسعادة الشيخة حصة آل ثاني مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية للشؤون الإنسانية والإغاثية، وسعادة د. محمد مدبولي مدير إدارة التربية بالألكسو.
وقد أفاد د. مدبولي خلال هذا المؤتمر الصحفيّ الذي انعقد إثر الجلسة الافتتاحية للاجتماع الإقليمي رفيع المستوى لكبار المسؤولين حول تعليم أبناء اللاجئين، بحضور مجموعة هامة من الاعلاميين والصحفيين عن وكالات الانباء والقنوات التلفزيونية والاذاعية والصحف المكتوبة والالكترونية، أنّ ثلاثة عشر مليون وخمسمائة ألف طفل عربي لم يتسنّ لهم الالتحاق بالمدارس بسبب الحروب والنزاعات. وأكّد مدير إدارة التربية بالألكسو في هذا السّياق أنّ التعاون الدولي وتنسيق الجهود بين جميع المتدخّلين هو الحلّ الأنسب والضروري للتخفيف من حدّة هذا الوضع والعمل على ضمان حقّ الأطفال والشباب في الالتحاق بالتعليم وتحسين الفرص المتاحة منه لفائدتهم.
ومن جهة أخرى، قدّم د. مدبولي أهمّ محاور مبادرة الألكسو لتعليم الأطفال العرب في مناطق النزاع التي أقرّها المجلس الاقتصادي والاجتماعي بجامعة الدول العربية في دورته الـ(99) المنعقدة بالقاهرة من 12 إلى 16 فبراير 2017، وذكر أنّ الهدف من هذه المبادرة هو تنسيق السياسات بشأن تعليم أبناء اللاجئين في المنطقة العربية وتقديم المساعدة الفنّية في ما يخصّ مواد التعليم وأشكاله وتدريب المعلّمين وميسّري التعلّم، كما دعا د. مدبولي إلى حشد الجهود من أجل إنجاح هذه المبادرة وتوفير ما تحتاجه من موارد مادّيّة وبشريّة، مشيرا إلى ضرورة العمل على وضع اتفاقية عربية تضمن حقّ التعلّم لجميع المتضرّرين من النزاعات بالدول العربية.
.