المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار في لقائه بالمثقفين على منبر محاضرات الألكسو الشرفية أحمد أبو الغيط يُوثّق لمرحلة دقيقة من تاريخ المنطقة

في لقائه بالمثقفين على منبر محاضرات الألكسو الشرفية أحمد أبو الغيط يُوثّق لمرحلة دقيقة من تاريخ المنطقة

في لقاء ثقافي وفكري متميّز وبحضور عدد هامّ من الوزراء ورؤساء البعثات الدّبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدة في تونس ونخبة من أهل الاعلام والفكر والسّياسة والثقافة وممثّلي وسائل الاعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية والالكترونية العربية والدّولية، قدّم معالي السّيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدّول العربيّة بمقرّ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتونس العاصمة يوم 6 أبريل 2017، المحاضرة الشّرفية الخامسة ضمن سلسلة المحاضرات الشّرفيّة للالكسو.
وفي كلمة التّرحيب التي توجّه بها الدكتور عبد الله حمد محارب، المدير العام للمنظمة، نوّه معاليه بالتجربة الواسعة للمحتفى به مؤكّدا أنّه يُعَدُّ "من أعمدة الدّبلوماسية في الوطن العربي وقد ظلّ متنقّلا في دروبها زهاء أربعة عقود، مَثَّلَ فيها جهورية مصر العربية في عواصم ومحافل كبيرة، قبل أن ينتهي به المطاف وزيرا للخارجية من 2004 حتى 2011، ليجد نفسه بداية من سنة 2016 ثامن أمين عام للجامعة العربية منذ تأسيسها". وبيّن المدير العام للمنظمة "أنّ برنامج محاضرات الألكسو الشّرفية، مبادرة ثقافية وعلمية تنفّذها المنظمة منذ سنة 2014، لتكريم أعلام الفكر والسياسة والديبلوماسية الإقليمية والدولية اعترافا بما حققّوه من إنجازات خلال مسيراتهم المهنية والتّعريف بحصيلة مشروعاتهم الفكرية.
وقبل أن يعرض معالي الأمين العام حصيلة تجاربه الدّيبلوماسية كممثّل لمصر في منظمة الأمم المتّحدة، وكسفيرها في عدد من الدّول الهامّة، ثمّ وزيرا لخارجيتها والتي دوّنها في كتابيه "شاهد على الحرب والسّلام" و"شاهدتي…أحمد أبو الغيط…السّياسة الخارجيّة المصريّة 2004-2011"، تم بثّ شريط وثائقي ألقى الضّوء على محطّات هامّة من حياة الرّجل: نشأته، مسيرته العلميّة، تجاربه الدّبلوماسية...إلى وصوله على رأس بيت العرب عام 2016.
وبعد المحاضرة التي تمّ بثّها مباشرة على الفضائيات، جرى نقاش ثريّ، ردّ خلاله المحاضر على الأسئلة التي تناولت القضايا والملفّات السياسية الإقليمية والدّولية.
ويُوثّق الكتابان لمرحلة حسّاسة ودقيقة من تاريخ المنطقة العربية ويقدّمان رؤى إضافية حول تجربة السيد أحمد أبو الغيط، شاهدا على الصّراع و/ أو التّسوية الفلسطينية الإسرائيلية وكذلك النّزاع العربي/ الإسرائيلي.