المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

آخر المستجدّات
المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو توقع في برلين مذكرة تفاهم مع المعهد الألماني للآثار

الألكسو توقع في برلين مذكرة تفاهم مع المعهد الألماني للآثار

استقبلت أ. د. فريدريك فليس مديرة المعهد الألماني للآثار بمقر المعهد في برلين عاصمة ألمانيا الاتحادية يوم 23 نوفمبر 2016 المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) أ. د. عبد الله حمد محارب ووفدا مرافقا يضمّ كلّا من الدكتورة حياة القرمازي مديرة إدارة الثقافة والمحافظة على التراث والأستاذ الهاشمي العرضاوي مسؤول البرامج بإدارة التربية والخبير مصطفى الخنوسي. وقد تم في هذا الإطار توقيع مذكرة تفاهم بين الألكسو والمعهد الألماني للآثار تضمنت بالخصوص تنفيذ مشروعات مشتركة تساهم في حماية التراث الثقافي والأثري في البلدان العربية والمحافظة عليه، وتوفير الخبرة الرقمية بهدف الحفاظ على التراث الثقافي وحماية الأصول الثقافية في مجال التراث الأثري والحضري، وكذلك تخطيط، وتنفيذ البرامج الهادفة إلى بناء القدرات وزيادة الوعي بأهميّة التراث الأثري والحضري، وتقديم الخبرة لمنع الحفريات غير الشرعية والاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.
وقد مثل اللقاء فرصة للتشاور وتبادل الآراء حول المشاريع المذكورة كما قدمت الدكتورة حياة القرمازي عرضا حول أهم إنجازات الألكسو عامة وخاصة في مجال التراث وحماية الآثار من ذلك خبرة الألكسو الرائدة في مجال إطلاق المرصد المعماري والعمراني في البلدان العربية الذي أعطى إشارة انطلاقه المدير العام للمنظمة الدكتور محارب يوم 3 أكتوبر 2016 وهو يمثل آلية فنية لتطبيق ميثاق المحافظة على التراث العمراني في الدول العربية وتنميته تبعا لما أقره مجلس وزراء السياحة العرب في دورته السادسة 2004، وقبل أن يتم اعتماد صيغته المعدلة في الدورة 97 للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية التي انعقدت بالقاهرة في فبراير 2016.
في الإطار نفسه قام المدير العام والوفد المرافق بزيارة لأجنحة المعهد للاطلاع عليه باعتباره أحد الجهات العلمية التي تُشرف عليها وزارة الشؤون الخارجية الألمانية كما أن للمعهد العديد من اللجان والفروع في داخل وخارج ألمانيا وفي عدد من الدول العربية ويقوم خاصة بإجراء الحفريات والبحوث الأثرية كما يعني بالتواصل مع العلماء على مستوى العالم ويشجع العلماء الشبان.
يذكر أن معهد الآثار الألماني سيكون الشريك الرئيسي للمنظمة في إنجاز المرصد وما يتضمنه من قاعدة بيانات وأنشطة أهمها بناء القدرات العربية والاستعداد لفترة ما بعد النزاعات.