المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المدير العام المساعد للألكسو يستقبل مندوب ليبيا الدّائم لدى المنظّمة

استقبل سعادة الأستاذ الدكتور محمد عبد الباري القدسي المدير العام المساعد سعادة الأستاذ سالم أبو شناف مندوب ليبيا الدائم لدى المنظّمة. وقد كان اللّقاء مناسبة تمّ خلالها تناول جملة من المواضيع تعلّقت بالخصوص بكتاب الفن التشكيلي في ليبيا التي تقوم بإعداده إدارة الثقافة، وسبل التّعجيل باستكمال هذا الأثر الهامّ وإصداره، وذلك بالنّظر إلى مساهمته القيّمة في التّوثيق لمسيرة الفنون التشكيلية في دولة ليبيا.
وفي سياق آخر، عبّر الأستاذ أبو شناف عن الحرص على إيفاء دولة ليبيا بتعهّداتها الماليّة تجاه المنظّمة والمساهمة في تمويل ميزانيّتها، وذلك لما تؤدّيه من دور هامّ في مجالات التّربية والثّقافة والعلوم، ولما تمرّ به المنطقة من مرحلة دقيقة تحتّم إيلاء هذه المجالات كلّ العناية والاهتمام، فضلا عن الحاجة الملحّة إلى دعم العمل العربيّ المشترك وتثبيت أركانه.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 283

الألكسو تعقد في الكويت اجتماعا للخبراء تمهيدا للمشاركة العربيّة في الدّورة الواحدة والأربعين للجنة التّراث العالمي لليونسكو

تعقد المنظّمة العربية للتّربية والثقافة والعلوم- الألكسو- الدّورة الثانية عشرة للاجتماع السّنوي للجنة الخبراء العرب في التّراث الثّقافي والطّبيعي العالمي في الفترة 19-21 يونيو 2017 في دولة الكويت، وذلك باستضافة كريمة من المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. وكان مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي قد أوصى بإحداث هذه اللّجنة بهدف إحكام الإعداد للمشاركة العربية في الاجتماعات السّنوية للجنة التّراث العالمي، واتّخاذ موقف عربيّ موحّد من جميع الملفّات التي تُعرض عليها.

ويلتئم اجتماع الخبراء العرب هذا العام في جوّ من القلق الكبير بسبب تواصل الاعتداءات الآثمة التي تستهدف التّراث الثقافي الإنساني في عدّة بلدان عربيّة تشهد نزاعا مسلّحا. ومن أهم المواضيع التي سيتطرق لها الاجتماع ملف القدس والدعوة إلى حماية تراث البلدة القديمة والمحافظة عليها، وذلك أمام الاعتداءات المتكرّرة لقوات الاحتلال الغاشم واقتراف أبشع الاعتداءات والجرائم بحقّها، وتعمّدها تدمير المعالم والآثار الإسلامية في الأراضي المحتلة بهدف طمس هويّتها العربيّة، واستمرار تعنّتها وتجاهلها جميعَ القرارات الأمميّة الصّادرة بهذا الخصوص.
وقد تولّت اللجنة دراسة ملفّات المواقع العربية المُرشّحة للتّسجيل على لائحة التّراث العالمي خلال الدّورة الواحدة والأربعين القادمة للجنة التّراث العالمي التي ستحتضنها مدينة كراكوف في بولندا، خلال الفترة 02-12 يوليو 2017، وهي ملفّات "الفن المعماري في مدينة السلط (1865-1925)، شهادة على نشأة وتطوّر الفن المعماري في بلاد الشام" (المملكة الأردنية الهاشمية)، و"خور دبي، ميناء تجاري تقليدي" (دولة الإمارات العربية المتحدة)، و"الخليل/المدينة القديمة" (دولة فلسطين). ويُشارك في هذا الاجتماع التّحضيري خبراء الدّول العربية الأعضاء في لجنة التراث العالمي للدّورة الحاليّة، ومجموعة أخرى من الخبراء العرب المُتخصّصين. وقد حرصت الألكسو على دعوة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي الذي يهتم بدعم الملفات العربية المرشحة للتسجيل على لائحة التراث العالمي لحضور اجتماع الكويت.
وكما جرت العادة منذ ثلاث سنوات، تمّت إقامة ربط مباشر سمعي وبصري (visioconférence) بين الخبراء الحاضرين وأصحاب السعادة السفراء العرب المندوبين الدّائمين لدى منظمة اليونسكو بباريس، وذاك للتّباحث في كيفية إعداد الملفّات العربية المُرشّحة للإدراج على لائحة التّراث الإنساني، والسّبل الكفيلة بمساندتها وحشد الأصوات لدعمها. وقد حثّ المجتمعون الدول العربية على إنشاء لجان وطنية للمجلس الدولي للمعالم والمواقع الأثرية (ICOMOS) حتى تتمكّن من المشاركة في أخذ القرار.
وللإشارة، فإنّه من المنتظر أن تتولّى لجنة التراث العالمي خلال اجتماعها بمدينة كاراكوف إدراج 35 موقعاً على قائمة اليونسكو للتراث العالمي من بينها سبعة مواقع طبيعيّة، وموقع للتراث المختلط (طبيعي وثقافي)، و27 موقعاً ثقافيّاً منها موقع واحد سيُنظر فيه على نحو طارئ، وهو الخليل/المدينة القديمة (دولة فلسطين). كما ستنظر اللجنة في حالات صون 99 موقعًا مدرجًا في القائمة، و55 موقعاً مدرجاً في قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر.
وتمثّل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في هذا الاجتماع الدكتورة حياة القرمازي مدير إدارة الثقافة وبرنامج حماية التراث التي تولّت مهمّة الإشراف على اجتماع الكويت وتنسيق الحوار مع السفراء العرب لدى اليونسكو.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 824

الالكسو تشرف على الورشة الإقليمية حول آفاق الابتكار في نظم الزراعة: حالة النباتات الطبية والعطرية من أجل التنمية المستدامة

في إطار التعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – (الألكسو) والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو)، في تنفيذ أنشطة ذات الاهتمامات المشتركة، شارك الأستاذ بلال العامري ، منسق مشاريع علمية بإدارة العلوم والبحث العلمي في فعاليات الورشة الإقليمية حول آفاق الابتكار في نظم الزراعة: حالة النباتات الطبية والعطرية من أجل التنمية المستدامة"، المنعقدة خلال الفترة 22-25 مايو 2017 ، في مروني، جمهورية القمر ، وتهدف هذه الورشة لتعزيز القضايا البيئية وبالأخص النباتات الطبية والعطرية في جمهورية القمر. وشارك في هذه الورشة، كل من وزارة التعليم العالي، وزارة الزراعة، وزارة الصحة كرسي الإسيسكو للمرأة والعلوم والابتكار بجمهورية القمر المتحدة، منظمة الأغذية والزراعة (الفاو).

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 736

الألسكو: تدمير منارة الحدباء في الموصل اعتداء سافر على التراث الثقافي الإنساني في العراق

 يتعرّض التراث الثقافي الإنساني في العراق من جديد إلى أبشع الانتهاكات نتيجة الأعمال الإجرامية التي اقترفتها عصابات "داعش" وفلوله الإرهابية، بإقدامها مساء يوم الأربعاء 21 حزيران/ يونيو 2017 في هجمة شرسة على تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخية في مدينة الموصل القديمة. وهي من المعالم الحضارية القليلة المتبقية لتاريخ المدينة بعد أن تمّ في وقت سابق تفجير مرقد "نبي الله يونس"، و"النبي شيت"، و"البوابة والسور الأشوري" (ثلاثتهما في الموصل)، وتجريف "قلعة تلعفر" (غرب الموصل)، وتدمير آثار وصروح تاريخية في "مدينة نمرود الأثرية" القريبة من المدينة. وتعدّ الحدباء التي بُنيت مع الجامع الكبير أحد أبرز الآثار التاريخية للموصل مركز نينوى شمالي العراق. وقد شُيّد الجامع في القرن السادس الهجري الموافق لـ1172م، أي ما يناهز تسعة قرون، بأمر من السلطان أبو القاسم نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي (511-569 هـ/ 1118- 1178)، مؤسّس الدولة الزنكية، وأحد أبرز القادة المسلمين. ويعتبر جامع النوري ثاني مسجد يتمّ بناؤه في الموصل بعد الجامع الأموي، وقد أعيد إعماره عدّة مرات كان آخرها عام 1363هـ الموافق لـ1944 للميلاد.

وإنّ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو تعبّر عن إدانتها الشّديدة واستنكارها وشجبها لتواصل أعمال التّدمير بحق الحضارة الإنسانية في بلاد الرافدين وفي غيرها من البلدان، مثل سورية وليبيا واليمن وفلسطين وغيرها من المناطق التي تشهد نزاعات مسلّحة تهدّد باختفاء مدن تاريخية ومعالم ومواقع أثرية بكاملها. وهي تدعو المجموعة الدولية وفي مقدمتها منظمة اليونسكو إلى تحمّل مسؤولياتها التاريخية من أجل حماية التراث الثقافي في هذه البلدان وفي كل مناطق النزاع الأخرى ممّا يحدّق به من أخطار وانتهاكات جسيمة، والتحرّك الفوري والقويّ لمواجهة هذه الجرائم التي تزداد خطورة غير عابئة بالمواثيق والقرارات الأممية ذات الصّلة. كما تعبّر منظمة الألكسو عن دعمها الكامل ومساندتها لجميع الجهود الدولية والمبادرات الرامية إلى التصدّي لجميع أعمال النّهب والسّلب والتّدمير التي ترتكب في حقّ التراث الثقافي الإنساني في الأراضي العربية واستعدادها للمشاركة الفاعلة في الحملات الدولية الرّامية إلى إنقاذ الإرث الثقافى المهدّد بالخطر وإعادة ترميمه وتأهيله.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 225

الألكسو تستعدّ لإطلاق أولمبياد الطفل العربي للعلوم والبحث العلمي

احتضن مقرّ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ألكسو (إدارة العلوم والبحث العلمي) يوم الخميس 8 يونيو 2017 الاجتماع التنسيقي الثالث للإعداد لإطلاق أولمبياد الطفل العربي للعلوم والبحث العلمي.
وتهدف هذه الأولمبياد إلى الإسهام في تطوير مناهج تدريس العلوم في النّظم التربوية العربية، ونشر ثقافة البحث العلمي لدى الناشئة منذ مراحل الطفولة المبكرة، ودعم اكتسابهم للمهارات المرنة ذات الصّلة بهذه المجالات، وتعزيز روح الابتكار والعمل الجماعي لديهم.
وتستند رؤية الألكسو في إطلاق الأولمبياد إلى ما تؤكّده الدراسات والبحوث والمسوح الميدانيّة من قلّة اهتمام الطلاب في الدول العربية بالعلوم الأساسية من رياضيات وفيزياء وكيمياء وعلوم أحياء وعلوم أرض وفلك، وإلى تراجع مشاركاتهم في الأنشطة والمسابقات العلمية، وتدنّي ترتيب معظم المشاركين منهم في الاختبارات الدّوليّة لقياس مكتسبات المتعلّمين في هذه المجالات.
وقد خصّص هذا الاجتماع لبلورة الصياغة الأولية "للوثيقة الإطارية" للأولمبياد، وأشرف عليه د. أبو القاسم البدري مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة، وشارك فيه كل من الأستاذات والأساتذة خيرية السلامي وسيرين التباب من أسرة الإدارة، ورياض بن بوبكر المدير العام للإدارة العامة للتقييم والجودة بوزارة التربية بالجمهوريّة التونسية، وسيماء بن إبراهيم مديرة مدرسة تونس الدولية، وزهرة بن الأخضر رئيسة مؤسسة Esprit للتّعليم العالي، ونجيبة محمّدي مديرة تكوين المكوّنين بنفس المؤسسة.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 588

جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تفتح باب الترشحات

في إطار اتفاقية التعاون المبرمة بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، ومن منطلق التعاون المشترك بينهما لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة نحو تحسين جودة التعليم ونشر ثقافة التميز التعليمي والتعريف به بهدف تطوير مجالات التعليم والبحث العلمي باعتباره المحور الرئيس لعملية التنمية وبناء المستقبل، فإن مؤسسة الجائزة تطلق "جائزة البحث التربوي على مستوى الوطن العربي" لتشجيع الباحثين في الوطن العربي وتحفيزهم على انتاج أعمالهم.
ولمزيد المعلومات يمكن الاطلاع على ملف الجائزة عبر الرابط التالي:

الرابط 

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 1304

بيان الألكسو في اليوم العالمي للاجئين

 

يحلّ اليوم العالمي للاجئين وقد أضحى واحدٌ من بين كلّ لاجئين اثنين في هذا العالم عربيّا، وذلك بعد أن تسبّبت النزاعات في المنطقة في السنوات الأخيرة في نزوح الملايين قسراً من سوريا واليمن وليبيا، وقبلها من العراق والصومال، لتنضم هذه الأعداد إلى ملايين الفلسطينيين المهجّرين بسبب الاحتلال الاسرائيلي.
وقد أدّى غياب حلّ لهذه القضايا في تعقيد الأوضاع، ومثّل كارثة إنسانيّة ألقت بظلالها على المناحي السياسيّة والاقتصاديّة والصحّيّة والتّعليميّة في عديد الدّول، الأمر الذي يحول دون تحقيق مستقبل مشرق للأجيال القادمة، ويفاقم من أعباء الدّول المستضيفة ودول العبور التي لم تعد تقوى على استيعاب أعداد إضافيّة من اللاّجئين العرب.
ورغم أنّ التعليم يعدّ حقّا أساسيًّا من حقوق الإنسان التي لا تستثني أحدًا، يتصدّر اللاجئون العرب قائمة المحرومين من هذا الحقّ عالميّاً، حيث تشير التقارير الصّادرة عن المفوّضيّة السامية لشؤون اللاجئين إلى أنّ نحو 50٪ من هؤلاء اللاجئين لا يتمتّعون بفرص النّفاذ إلى التعليم الابتدائي، بينما يحرم أكثر من 70٪ منهم من التعليم الثانوي، وتتضاءل فرصهم في التعليم العالي فلا تزيد عن الـ1٪.
وقد قامت المنظّمة العربيّة للتربية والثّقافة والعلوم (ألكسو) بطرح مبادرتها الخاصّة بتعليم الأطفال العرب في مناطق النزاعات (سوريا والعراق واليمن وليبيا والصومال) وفي المناطق الواقعة تحت الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين، وذلك إدراكاً منها للأهميّة القصوى للتعليم في دعم صمود السّكّان العرب في هذه المناطق، ومنهم فئة اللاجئين، وفي تأهيلهم لإعادة إعمار أوطانهم بعد أن تتمّ تسوية النزاعات ويزول الاحتلال.
كما بادرت الألكسو بإعداد مشروع اتفاقيّة عربيّة لضمان حقّ التعليم لضحايا النزاعات والاحتلال الذين تناهز نسبة اللاجئين منهم حاليّاً الـ 35٪، وذلك بهدف توفير إطار للعمل العربيّ المشترك، وفسح المجال أمام لتعزيز فرص نفاذ اللاجئين العرب إلى التّعليم. ويأتي إعداد هذه الاتّفاقيّة تنفيذا لتوصية الاجتماع الاقليمي رفيع المستوى حول تعليم اللاجئين في الدول العربيّة، المنعقد في مقرّ الألكسو بتونس يومي 18و19 مايو 2017 بالتنسيق مع المفوضيّة السامية للأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين والأمانة العامّة لجامعة الدول العربيّة، وبمشاركة 15 دولة عربيّة وأكثر من 15 منظمة دوليّة وإقليميّة. كما صدرت عن هذا الاجتماع وثيقة إعلان تونس التي أكّدت التزام الدول العربيّة بضمان حقّ اللاّجئين في التعليم.
والألكسو، إذ تثمّن جميع الجهود التي تبذلها الحكومات العربيّة ومنظمات المجتمع المدني المحلّيّة والدّوليّة وجهات التمويل خدمة للاجئين العرب وسعيا إلى تخفيف معاناتهم، فإنّها تهيب بجميع الأطراف المعنيّة للعمل على تسوية النزاعات القائمة وتوفير الظّروف الملائمة لعودة اللاّجئين إلى أوطانهم.

 

إعلان تونس
توصيات الاجتماع

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 275

انطلاق الأسبوع السادس والأخير من درس الموك بالألكسو حول تطوير التطبيقات الجوالة

 لقد فاق عدد الطلاب المسجلين في درس الموك حول تطوير التطبيقات الجوالة والمتاح عبر منصة رواق الألكسو لدروس الموك، كل التوقعات حيث تجاوز العدد مايربو على 8650 طالب وطالبة من مختلف الدول العربية. هذا ويُختتم الدرس بانقضاء الأسبوع الحالي وهو الأسبوع السادس والأخير. وقد انطلق الدرس يوم الإثنين 1 مايو 2017 ، ويندرج تقديمه في إطار مشروع النهوض باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال لتطوير التعليم في الوطن العربي والذي تشرف على تنفيذه إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – ألكسو. وسيتم إسناد شهادات إكمال معتمدة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – ألكسو في آخر الدورة للطلاب الذين أتموا بنجاح كافة المهمات والاختبارات المنشورة طيلة الأسابيع الستة وكذلك الاختبار النهائي.

وننوه في هذا الصدد أن الانضمام والمشاركة في دروس موك الألكسو مفتوحة بالمجان قبل وطيلة الدرس. كما ستتم برمجة دورة ثانية للدرس ذاته خلال شهر سبتمبر أو أكتوبر هذا العام 2017 حتى نفسح المجال لأكبر عدد من المتعلمين في الوطن العربي وكل أنحاء العالم للالتحاق بالدرس ومتابعته وسيتم الإعلان لاحقا عن التفاصيل.
وللمزيد من المعلومات يمكن اتباع الرابط التالي: الرابط

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 734

الألكسو تحتضن الحفل الختامي لمسابقة أفضل فيلم وثائقي حول الهجرة من إنتاج تلاميذ المدارس بالجمهوريّة التّونسيّة

في إطار الشّراكة المبرمة بين الألكسو ومؤسسة كمال الأزعر، احتضن مقرّ المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم يوم الخميس 25 مايو 2017 الحفل الختامي للدّورة الرّابعة لتظاهرة «جو تونس» الثقافية. وقد حملت هذه الدّورة اسم المرحوم عبد الله حمد محارب، فقيد المنظّمة والسّاحة التّربويّة والثقافيّة العربيّة الذي وافاه الأجل أوائل هذا الشّهر.
ولدى إشرافه على افتتاح الحفل الذي شهد تكريم الفائزين في مسابقة أفضل فيلم وثائقي حول الهجرة من إنتاج تلاميذ المدارس في الجمهوريّة التّونسيّة، أشار د. محمّد عبد الباري القدسي المدير العام المساعد للألكسو إلى أهمّيّة تربية الشّباب العربيّ على الرّيادة والمبادرة والإبداع، وإلى ضرورة الإصغاء إلى مشاغله والإلمام بتطلّعاته، مشيدا باختيار الهجرة موضوعا للمسابقة، وبفتح المجال أمام المشاركين لعرض رؤاهم والتّعبير عن موقفهم من هذه الظّاهرة بكثير من العفويّة والصّراحة. وختم د. القدسي كلمته بتثمين الشّراكة القائمة بين الألكسو ومؤسّسة كمال الأزعر، مثنيا على تنظيم هذه التّظاهرة القيّمة ذات البعد الحضاريّ العميق.
وفي كلمة ألقتها نيابة عن السّيّد كمال الأزعر، ذكّرت السّيّدة سنية غرس الله المديرة العامّة للمؤسّسة بأهداف التظاهرة وما حقّقته من نتائج مرضيّة، معبّرة عن السّعادة بالشّراكة القائمة مع الألكسو وعن التّطلّع إلى مزيد تفعيلها والتّوسيع من مجالاتها في إطار مشاريع مستقبليّة قادمة، كما أثنت على مستوى المشاركات التي بيّنت ما يتميّز به المتسابقون من نضجٍ فكريّ وحذقٍ لفنّيّات الإنتاج السنيمائي.
ثمّ فُسح المجال للإعلان عن الأشرطة الفائزة، والتي كانت من إنتاج تلاميذ قدموا من كلّ من النّفيضة وتوزر وعمدون وسيدي علي بن عون والشّابة. وإثر تسليم الجوائز، تمّ عرض الأشرطة الحائزة على المراتب الثّلاث الأولى وإدارة حوار مع منتجيها، قبل أن يُدعى كافّة المشاركين إلى حفل استقبال نظّمته الألكسو على شرفهم بهذه المناسبة.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 1091

المزيد من الأخبار...