المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

آخر المستجدّات

الألكسو تنظّم دورة عالية المستوى لتدريب المدرّبين بمشاركة نخبة من الكفاءات العربيّة

افتُتحت يوم الثّلاثاء 17 يناير 2017 بمقرّ المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم دورة عالية المستوى لتدريب المدرّبين بعنوان: "المدرّب المحترف في عصر المعرفة". وتتناول الدّورة بالأساس المسائل المتعلّقة بتَمثُّلِ منزلةِ التّدريبِ والمدرّبِ في عصر المعرفة، وتجويدِ مهاراتِ التخطيط للتّدريب، والإعدادِ المحكمِ للدّورات التّدريبيّة والتّرويج الفعّال لها، إضافة إلى تقنياتِ التّنشيطِ المحترفة وتقييمِ التّدريبِ وفقا لمعايير الجودة.
وتشهد الدّورة مشاركة نخبة من الكفاءات العربيّة قدمت من كلّ من مصر وليبيا وتونس والجزائر، وتمثّل قطاعات متعدّدة منها الإرشاد التّربوي والإعلام والتّوجيه المدرسي والطّفولة والأسرة والشّؤون الاجتماعيّة. وتتواصل الفعاليّات التّدريبيّة إلى غاية يوم السّبت 21 يناير 2017، حيث من المنتظر أن تُختَتَم بملتقى للموارد البشريّة يشارك فيه، إلى جانب المتدرّبين، ممثّلون لهياكل حكوميّة ومؤسّسات خاصّة تعنى بالتّدريب وتطوير المهارات. وسيكون الملتقى مناسبة لتبادل الخبرات والرّؤى تمهيدا لعقد نشاطات إقليميّة ذات صلة.
وتجدر الإشارة إلى أنّ الدّورة الحاليّة تندرج ضمن سلسلة دورات الألكسو التّدريبيّة عالية المستوى التي تقدّمها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، والتي تبقى متاحة لكافّة الرّاغبين في الاستفادة منها في جميع الدّول العربيّة .

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 310

مكتب تنسيق التعريب يمثل الألكسو في اجتماع اتحاد المجامع اللغوية العربية بالجزائر في دورته السابعة والأربعين 4-5-6 يناير 2017

ينعقد بالجزائر العاصمة خلال الفترة 4-6 يناير 2017 اجتماع اتحاد المجامع اللغوية العربية في دورته السابعة والأربعين، ويناقش جملة من الموضوعات أبرزها: مشروع الذخيرة العربية ومشروع المعجم التاريخي للغة العربية، واعتماد ميزانية الاتحاد ومناقشة أمور العضوية.
وتنظم على هامش الاجتماع ندوة علمية تمّ اختيار موضوعها بالتنسيق مع أمانة الاتحاد وتخصّ بحث " توحيد المصطلحات وسبل تعميمها" بمشاركة السادة الأساتذة حسن الشافعي رئيس اتحاد المجامع ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، عبد الرحمان الحاج صالح رئيس المجمع الجزائري للغة العربية، حسن بشير صديق رئيس المجمع السوداني، محمد خليفة الأسود عن المجمع الليبي، مجاور سيد مجاور المدير اللغوي لمجمع القاهرة، صالح بلعيد رئيس المجلس الأعلى للغة العربية بالجزائر، كمال لعناني الباحث بالمجمع الجزائري، وعبد الفتاح الحجمري مدير مكتب تنسيق التعريب بالرباط ممثلا للألكسو في هذا الاجتماع العلمي.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 735

بيان الألكسو بمناسبة اليوم العربي للأشخاص ذوي الإعاقة

تُحيي المنظّمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، في 4 يناير/كانون الثاني من كلّ سنة اليومَ العربيَّ للأشخاص ذوي الإعاقة لتوجّه الشكر إلى الحكومات والمنظّمات والهيئات والجمعيات في الدول العربية على الجهود التي ما انفكّت تبذلها لتحسين ظروف الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان حقوقهم والعمل على دمجهم في مجتمعاتهم في إطار من الاحترام التامّ للاختلاف ولخصوصيات كلّ فرد. ولتذكّر بأنّه رغم كلّ الجهود التي بذلت، فإنّنا لم نتمكّن في منطقتنا العربية من بلوغ المعايير الدولية في هذا المجال ومن استيفاء بنود اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي صادقت عليها الدول العربية. وبأنّ نظرة مجتمعاتنا إلى هؤلاء الأشخاص مازالت محكومة إمّا بشعور الشفقة بهم أو بشعور التعالي عليهم مع ما يرافق ذلك من مواقف رفض ونبذ وإهانة لكرامة هذه الفئة التي ازداد عددها بفعل الحروب والنزاعات التي شهدتها بعض البلدان العربية في السنوات الأخيرة وتعقّدت وضعيتها بما نتج عنها من دمار وقتل وتشويه وتخريب.
وإنّ الألكسو، إذ تذكّر بحقيقة أوضاع الأشخاص ذوي الإعاقة في منطقتنا العربية، فهي تنوّه إلى ما يلي:
-ضرورة التسريع في تنفيذ بنود اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة باتخاذ الإجراءات القانونية ووضع السياسات وتوفير الإمكانات البشرية والمادّية والتقنيّة اللازمة لذلك استنادا إلى المبادئ التوجيهية التي ارتكزت عليها الاتفاقية مثل احترام الكرامة البشريّة وحقّ الاختلاف وواجب قبول الأشخاص ذوي الإعاقة والتزام مبدأ تكافؤ الفرص واحترام تطوير قدرات الطفل ذي الإعاقة وحقّه في الحفاظ على هويّته.
-تمكين المنظّمات والهيئات والجمعيات المعنيّة بالأشخاص ذوي الإعاقة من المشاركة في وضع السياسات الخاصّة بهم ومتابعتها على المستويات المحلّية والوطنيّة والإقليميّة والدوليّة.
-العمل على دعم الموارد البشرية وتطوير القدرات العاملة في مجال الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال التدريب في القانون الدولي لحقوق الإنسان ومتابعة مؤشّرات التزامها، وتعميق المعرفة بالاتفاقية الخاصّة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومختلف النصوص القانونية في هذا المجال.
-إيلاء عناية مضاعفة بالأشخاص ذوي الإعاقة عامّة والأطفال خاصّة في أماكن التوتّر والصراعات وفي مخيّمات اللاجئين من خلال برامج دمج تساعدهم على ممارسة حقوقهم وتخفّف عنهم حدّة آثار الأوضاع التي يمرّون بها.
-العمل على إرساء تربية دامجة في المنظومات التعليميّة العربية وتيسير النفاذ إليها، بوصفها مسارا لتعزيز قدرات تلك المنظومات حتّى تكون منصفة وعادلة ومقاومة لكلّ أشكال التمييز القائم على عنصر الإعاقة، وقادرة على منح جميع المتعلّمين والمتعلّمات، على ما بينهم من اختلافات، فرصا حقيقيّة للتعلّم الجيّد، واتخاذها مؤشّرا أساسيا في متابعة جودة تلك المنظومات وتقييمها.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 962

الاجتماع التنسيقي لخبراء الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتقني والابتكار 4 و5 يناير 2017، بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

عقد بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) الاجتماع التنسيقي لتحديث "الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتقني والابتكار"، يومي الأربعاء والخميس 4 و5 يناير 2017، تنفيذا لقرار القمة العربية في دورتها 27 المنعقدة يوم 25 يوليو 2016 بمدينة نواكشوط/ الجمهورية الإسلامية الموريتانية، الذي نص على: " الطلب إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تحديث الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتقني والابتكار، في ضوء مقترحات ومرئيات الدول الأعضاء وعرض الاستراتيجية على المجلس الاقتصادي والاجتماعي تمهيدا لرفعها إلى القمة العربية في دورتها العادية 28 ".
شارك في الاجتماع ممثلو المنظمات والاتحادات العربية الذين تعاونوا على إعداد هذه الاستراتيجية ومدراء إدارات المنظمة. وافتتحه معالي الأستاذ الدكتور عبد الله حمد محارب المدير العام للمنظمة بكلمة ترحيبية أكد فيها على ضرورة الاهتمام بمنظومة العلوم والتكنولوجيا، وأهمية النهوض بالبحث العلمي في الوطن العربي وتحويله إلى نظام وطني للابتكار لماله من دور أساسي في عملية التنمية.
وشارك في جلسات العمل كل من:
• الدكتور عبد اللطيف عبيد، الأمين العام المساعد، رئيس مركز جامعة الدول العربية بتونس،
• الأستاذ وليد عثمان، ممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.
• الدكتور فتحي المنصوري، الأمين العام المساعد لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية.
• الدكتور صلاح الدين التكريتي، ممثل عن الهيئة العربية للطاقة الذرية.
• الدكتور ضو سعد مصباح، مدير إدارة الشؤون العلمية بالهيئة العربية للطاقة الذرية.
• الأستاذة عائشة اشلواح، خبيرة بإدارة البحوث والتطوير بالمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.
• الأستاذ حافظ خليف، مدير مكتب المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) بتونس.
• الدكتور أبوالقاسم حسن البدري، مدير إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو).
• الدكتور محمد الجمني، مدير إدارة المعلومات وتكنولوجيا الاتصال بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو).
• الدكتور محمد عبدالخالق مدبولي، مدير إدارة التربية بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو).
وناقش المجتمعون جميع الجوانب المتعلقة بتحديث الاستراتيجية ومراجعة ما ورد فيها من بنود مراجعة دقيقة، آخذين بعين الاعتبار المستجدات على الساحتين العربية والدولية. كما تمت مناقشة الملاحظات والمقترحات الواردة من الدول العربية.
وفي نهاية الاجتماع تم رفع برقية تعزية إلى اتحاد الجامعات العربية على إثر وفاة أمينه العام المساعد المرحوم بإذنه تعالى الدكتور محمد رأفت محمود الذي كان مقررا أن يشارك في الاجتماع التنسيقي.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 626

الوزراء المسؤولون عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي يعتمدون يوم 4 إبريل من كل عام يومًا رسميًّا للاحتفال "بالمخطوط العربي"

خلال انعقاد الدورة العشرين لمؤتمر وزراء الثقافة العرب التي انعقدت بالعاصمة التونسية يومي 14، 15 ديسمبر (كانون الأول) 2016م. الموافق 14، 15 ربيع الأول 1438 هــ. في رحاب المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، اعتمد المؤتمر بيوم 4 إبريل من كل عام يومًا للمخطوط العربي وإقامة الفعاليات التي تصب في خدمة هذا الوعاء التاريخي العظيم الذي يمثل رمزًا للحضارة العربية والإسلامية، ومعبرًا حقيقيًا عنها، كما يحتوي على نتاج العقل العربي والإسلامي على مدى قرون طويلة.
يُذكر أن هذا العام هو العام الخامس الذي يحتفل فيه بيوم المخطوط العربي الذي كان المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم د. عبد الله حمد محارب قد وجه باعتماده في مستهل ولايته الأولى عام 2013، وقد استطاع معهد المخطوطات العربية أن يجعل منه تظاهرة عربية وإسلامية كبيرة، واستقطب عددًا كبيرًا من المكتبات والمؤسسات والمراكز والهيئات الثقافية والتراثية، بالإضافة إلى الجامعات في مختلف البلاد العربية والإسلامية. كما يُذكر أن هذا اليوم (4 إبريل) يوافق يوم إنشاء المعهد.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 1034

"التعليم والتربية والثقافة لرفع التحديات" محور لقاء سفيرة المملكة المغربية بالمدير العام للألكسو

استقبل معالي الأستاذ الدكتور عبد الله محارب، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) يوم الجمعة 30 ديسمبر 2016 سعادة السيدة لطيفة أخرباش، سفيرة المملكة المغربية في الجمهورية التونسية.
وخلال اللقاء، عرض معالي المدير العام بالمناسبة الاستراتيجية المستقبلية للمنظمة (2017/2022)، مُبيّنا أنها ترتكز على مقومات فكرية واضحة تبدأ من التعليم والتربية والثقافة والعلم لبناء مجتمع عربي يؤمن بالإبداع كوسيلة لرفع التحديات. وتطمح المنظمة من خلال الاستراتيجية الجديدة إلى تفعيل العمل العربي المشترك وإيجاد الآليات التنفيذية التي تُحقّق أهداف هذه الاستراتيجية.
ومن جهتها أشادت سعادة السفيرة بالدّور الذي تضطلع به الألكسو والاشعاع الذي باتت تحظى به على الصّعيدين العربي والدّولي، مُبدية رغبتها في مُواكبة الفعاليات الثقافية والفكرية التي تنتظم بمقرّ الألكسو أو في مراكزها الخارجية والمشاركة في إنجازها وتوثيق عُرى التعاون بين والمملكة المغربية والمنظمة في مجالات اختصاصاتها وتولّى المدير العام في هذا الصّدد، عرض مجموعة الأنشطة المُزمع أن تُنفّذها الألكسو في المملكة المغربية خلال سنة 2017 ومن أبرزها معرضا للفنانين التشكيليين من مختلف الأجيال وندوة فكرية نقدية، بمناسبة إصدار الألكسو لكتاب الفن التشكيلي المغربي، واجتماع إقليمي، بمبادرة مغربية، لصياغة رؤى ثقافية جديدة لمواكبة ما يجري في المنطقة العربية ومحيطها من تحوّلات خطيرة.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 782

بيـــان المنظمة العربية للتربية والثقافة (الألكسو) بمناسبة اليوم العربي لمحو الأمّية 8 يناير 2017

يمثــّـــل الثامن من شهر يناير من كـــــل عام يوما عربيّـــــا لمحو الأمية، الذي أقرّتــــه جامعة الدول العربية عام 1970 ليكـــون مناسبة سنويّة للوقوف على ما تــــــمّ إنجازه على الصعيدين الوطنــــي والقـــــومي في مجال مكافحة الأمّية، والتـــــعرّف على الخطط والاتجاهات المستقبلية لمحو الأمّية وتعليم الكبار بوصفهما سبيلا إلى تحقيق التنمية المستدامة.
وتــُذكّر المنظمة أنّ الدول العربية مـــــاتزال تعاني من ارتفاعٍ في نسبــــة الأمّيـــة مقارنـــة بدول العــــالم النّامي، حــــيث تشير البيــــانات إلى أن معــدّل الأمّيـــــة في الدول العربيـــة 27.1% مقارنة بــــــــــ 16% في العــــالم، وقـــدّر المرصد العربــــي للتّربية بالألكسو أنّ عــــدد الأمّــــيين في الوطن العربي عام 2015 بلغ قرابــــة 54 مليون أمّي، وهــــــــذا العدد مرشــّــح للزيادة في ظــــــــلّ الأوضاع التعليميّة التـــي تعانيها الدول العربية التي تمـــــرّ بأزمات ونزاعات مسلّحة والتي نتج عنها حتــــى الآن عدم التحاق قرابة 13.5 مليون طفـــل عربي بالتعليم النــظامي.
وبهذه المناسبة تجدّد المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم دعوتها إلى كافة الدول العربية والمنـــظمات الدولية والإقليمية إلى دعم "مبادرة الألكسو لتعليم الأطفال العرب في منـــــــاطق النـــــــــــزاع (سوريا، اليمن، ليبيا، العراق، وفلسطين)"، وإلى العمــــل بجدّيـــــة في إطار العقد العربــــــــــي لمحو الأمّية 2015-2024، وإلى تعـــزيز المبادرات الوطنية لتعليم الكبار باعتبارها ضمانات لتحقيق أهداف التعليم للجميــع.
وتهيــــب المنظـــــمة العربية للتـــربية والثقافــــة والعلــــوم بكــــــافة منظمـــــات المـــــجتمع المدني في الدول العربية أن تدعم مبـــادرات محو الأمّيــــة وتعليم الكبــــار كشــــــريك حقيقـــــي فـــــــي تطوير المجتمع العربي.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 1101

الألكسو تعقد اجتماعا فنيا بشأن تطوير مناهج الدراسات الاجتماعية في التعليم العام

تعقد المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) من 3 إلى 6 يناير 2017 بتونس، اجتماعا بحضور فريق متخصص يضم عددًا من الأكاديميين والخبراء من الدول العربية لمناقشة وترقية الدراسة التي أعدّها فريق من الخبراء بتكليف من المنظمة حـــول "تطوير مناهج الدراسات الاجتماعية في التعليم العام العربي". وينظر الاجتماع في مكونات الدراسة التي تشتمل، بالإضافة إلى المرجعيات العلمية والتشريعية، على مصفوفة حقوق الطفل العربي ونماذج تطبيقية لسبل إدراجها في مناهج المواد الاجتماعية وفي الممارسات التعليمية في مرحلة الطفولة المبكرة ومراحل التعليم ما قبل الجامعي، وتتضمن الدراسة كذلك دليلا تطبيقيا للتربية على حقوق الطفل لمعلّمي الدراسات الاجتماعية. علمًا وأن المنظمة، وبالتنسيق مع الدول العربية، تُولي أهمية كبرى لموضوع الدراسات الاجتماعية وتطوير مناهج تعليمها في برامج خطّتها الاستراتيجية للأعوام 2017-2022.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 770

تتويج الفائزين في الحفل الختامي لمشروع المطورين الشبان للتطبيقات الجوالة

 

انتظم الحفل الختامي لمشروع المطورين الشبان للتطبيقات الجوالة (M-Developer ALECSO) يوم الخميس 29 ديسمبر 2016 بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتونس العاصمة، بحضور معالي وزير تكنولوجيا الاتصال والاقتصاد الرقمي ومعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالجمهورية التونسية، ورؤساء الجامعات وعمداء ومديري المؤسسات الجامعية التونسية والمدرسين الجامعيين والمدربين وعدد كبير من الطلبة المشاركين في المشروع ناهز الثلاثمائة طالبة وطالب. وقد تم خلال الحفل توزيع شهادات الإكمال وتكريم الطلبة الذين أتموا بنجاح مراحل التدريب وتتويج أفضل التطبيقات الجوالة المنجزة، حيث منحت جوائز قيمة لأفضل ستة تطبيقات جوالة كما يلي:

 

 

الرتبة

اسم التطبيقة

اسم المطور

المؤسسة

1

لهجات

منال  الشاروني

المعهد الوطني للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا بتونس

1

الأعشاب الطبية

أمل الشعابي

المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بجندوبة

1

قصص وعبر للأطفال

أحمد العكرمي

المعهد العالي لإدارة المؤسسات بقفصة

4

لعبة الألغاز والذكاء

بشير ليتيّم

المدرسة الوطنية العليا للمهندسين بتونس

5

عالم الصحة

ياسين زريق

المعهد العالي للإعلامية والتصرف بالقيروان

6

أكلتي

طه صدّيق

المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس

 

وقد تم خلال مشروع المطورين الشبان للتطبيقات الجوالة الذي انطلق في موفى شهر فبراير 2016، تدريب خمسمائة شابة وشاب من طلبة وخريجي اختصاص تكنولوجيا المعلومات والاتصال في المؤسسات الجامعية التونسية في مجال تطوير التطبيقات الجوالة وذلك باعتماد عدة مراحل من التدريب الحضوري والتدريب عن بعد باستخدام أحدث الأنماط التعلّمية على غرار الموك بالإضافة إلى التأطير والمتابعة لإنجاز مشاريع تطبيقات جوالة. وقد باشر عشرون مدربا من المدرسين في الجامعات التونسية تمّ تدريبهم في إطار هذا المشروع، مرافقة وتأطير الطلبة الذين تم توزيعهم للغرض على عشرين مجموعة عبر 17 مؤسسة جامعية تنتمي إلى 12 ولاية في الجمهورية التونسية. وتتطلّع المنظمة إلى نقل وتعميم هذا المشروع النموذجي وتنفيذه في الدول العربية الأعضاء بالمنظمة بالتعاون والشراكة مع مختلف المؤسسات الوطنية ذات العلاقة.

  • كتب بواسطة: Achraf Othman
  • الزيارات: 2255