المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الاحتفاء بالعواصم الثقافية العربية

مشروع العواصم الثقافية العربية

انطلقت فكرة العواصم الثقافة العربية مع العقد العالمي للتنمية الثقافية (1988-1997)، وتواصلت في إطار العقد العربي للتنمية الثقافية (2005-2014)، ومازالت. ومثّل الاحتفاء بالعاصمة الثقافية بالنسبة لكل بلد عربي حظي بهذا اللقب، مناسبة لتكريس البعد الثقافي للتنمية من خلال تنظيم العديد من الفعاليات بهدف مزيد النهوض بالعمل الثقافي العربي المشترك وتفعيل الاتفاقيات الثنائية بين الدول العربية، وتحقيق التكامل على المستوى الوطني وعلى صعيد البلدان العربية، واتخاذ الإجراءات القانونية لحماية حقوق المؤلف، وإيلاء الملكية الفكرية الأهمية القصوى لمواجهة المخاطر والتحديات المترتبة على ترويج الصناعات الثقافية وعلى المبادرات التجارية للمنتجات الثقافية، وتشجيع مؤسسات القطاع الخاص والأفراد على رعاية الإبداع والمبدعين بسن القوانين والتشريعات القاضية بالإعفاء من الضرائب على المداخيل المقدمة لتلك الرعاية. وتشمل الأنشطة مجالات الترجمة، ومنح الجوائز، وتنظيم معارض الكتب والفنون التشكيلية والحرف اليدوية، وورش العمل الفنية والعروض الخاصة بالمسرح والسينما، والمهرجانات والمسابقات والأسابيع الثقافية، وتبادل الوفود والفرق الفنية، وإحداث المؤسسات الثقافية الجديدة، وتأهيل المؤسسات الموجودة وتطوير آدائها، ورعاية الإبداع وتشجيع المبدعين ودعم المثقفين وتنشيط السّاحة الثقافية. كما تم، في هذه المناسبات، تسجيل مبادرات من القطاع الخاص لدعم الثقافة والاهتمام بالصناعات الثقافية والإبداعية.
وشهدت سنة 2016 إعلان صفاقس (الجمهورية التونسية) عاصمة للثقافة العربية، وستشهد سنة 2017 إعلان الأقصر (جمهورية مصر العربية) عاصمة للثقافة العربية، ومدينة البصرة (جمهورية العراق) سنة 2018، ومدينة بورتسودان (جمهورية السودان) سنة 2019، ومدينة بيت لحم (دولة فلسطين) سنة 2020، ومدينة أربد (المملكة الأردنية الهاشمية) سنة 2021، ومدينة الكويت (دولة الكويت) سنة 2022.