نشر الثقافة العلمية في الوطن العربي

إن ما شهده العالم من ثورة صناعية في القرن العشرين، وما يشهده حاليا من ثورة في تكنولوجيا المعلومات والاتصال والهندسة الوراثية وعلوم الجينات، شكلت –وماتزال- تحديات علمية واجتماعية وثقافية كبيرة أمام الدول والشعوب العربية. ولأن الثقافة هي عنصر أساسي من عناصر رسم الهوية، فإن قضية تعزيز الثقافة العربية عموما، والثقافة العلمية والتقانية خصوصا، تُعد من القضايا بالغة الأهمية اجتماعيا واقتصاديا، فهي ركيزة من الركائز الضرورية لضمان مستقبل أفضل للأجيال العربية الناشئة في ظل التوجهات العالمية نحو "مجتمعات اقتصاد المعرفة". ولأن المكونات والعناصر الثقافية، لأي ثقافة، تتداخل وتتمازج لتكون نسيجا واحدا متجانسا، فإن التأثر السلبي بثقافات أخرى يخلق تشوهات غير محمودة بهذا النسيج. فمن جهة، إن الاقتباس أو النقل غير المدروس للعلوم من ثقافات أخرى يطرح تداعيات سلوكية وأخلاقية قد لا تكون متماشية مع الثقافة الأصيلة، ومن جهة أخرى، فإن أنشطة ترويج العلوم التقانة وتعزيزها وتفعيل برامج الإعلام العلمي في المجتمعات النامية، تكتنفها مجموعة من المعوّقات الفنية والتنظيمية والإدارية والتمويلية والأخلاقية. ومن أبرز العقبات في هذا الشأن ندرة الكوادر البشرية ذات الكفاءة العلمية والتمرّس الإعلامي، والقادرة على طرح موضوعات الثقافة العلمية، وصياغة أفكارها، وتنفيذ برامجها بطريقة شائقة وفعّالة.
 
إن نشر الثقافة العلمية والتقانية وفق منظور ينسجم مع الثقافة والتراث والإرث الحضاري للشعوب العربية ولا يتعارض أخلاقيا مع معتقداتها، هو أحد أهم المساعي الرامية إلى مساعدة هذه المجتمعات في الدخول في ''مجتمعات المعرفة''، كوسيلة لتحقيق التنمية المستدامة، وبلورة للفكر، وترسيخا لحب الاطّلاع ولمعرفة كل ما يحيط بجوانب الحياة وصنع القرار، دونما تخل عن القيم والثوابت والسمات الثقافية المميزة لها. ولأن الثقافة العلمية تغطي مساحة شاسعة من التنوع والتعدد على مستويات مختلفة، فإنّه من البديهي أن تمنح للثقافة العلمية مكانة الصدارة في التنمية الشاملة، لتصبح جزءا لا يتجزأ من التكوين الثقافي للمجتمعات العربية.
 
  • وانطلاقا مما تقدم، وانسجاما مع أهداف ومهام الألكسو، وقرارات مؤتمراتها ومجالسها الوزارية، وإدراكها بأن أرضية الوطن العربي وتاريخه وثقافته العربية والإسلامية ولغته الواحدة تتيح عديد الفرص من أجل تجسيد التعاون العربي في هذا المجال،
  • واستنادا إلى المرجعيات التالية:
  • مؤتمرات الوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الدول العربية.
  • استراتيجية تطوير العلوم والتقانة في الوطن العربي في خدمة التنمية الاقتصادية، 1989
  • قرارات المجلس التنفيذي والمؤتمر العام للمنظمة
  • توجهات خطط عمل المنظمة.
  • قرارات مؤتمرات الوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الدول العربي.
توصيات المؤتمرات والندوات واجتماعات الخبراء ذات العلاقة.
بذلت الألكسو جهودا كبيرة للإسهام في نشر الثقافة العلمية في المجتمعات العربية بمختلف فئاتهم، مع مراعاتها لخصوصية كل دولة عربية، نفّذت العديد من الأنشطة والبرامج المتخصّصة لتعزيز نشر الثقافة العلمية في وطننا العربي، ومن المؤمل أن تُفضي تدريجيّا إلى تحويل المتلقّي للعلوم المبسّطة إلى مثقّف علميّ، لديه دراية واعية بطبيعة المعارف العلمية والتكنولوجية، ويسعى دوما إلى اكتساب المزيد من المعلومات، حيث قامت بـــــــــــــ:
إنجاز "استراتيجية نشر الثقافة العلمية والتقانية في الوطن العربي 2006
  • حرصت الألكسو منذ العام 2006، في سياق اهتمامها بالعمل الاستراتيجي، على وضع استراتيجية نشر الثقافة العلمية والتقانية في الوطن العربي؛ وقد أعدّها وتابع مراحل إنجازها نخبة من العلماء العرب، لتكون المرجعية الفكرية على المستوى الوطني والعربي، لإيلاء الثقافة العلمية أولوية بارزة في القرارات السياسية، والمسارات الاجتماعية، والمجالات الإعلامية، والاستثمارات الاقتصادية، والاستراتيجيات التعليمية؛
 وقد تطرّقت الاستراتيجية في فصولها الأربعة إلى القضايا الرئيسة التالية:
  • الثقافة العلمية والتقانية: مفاهيم، مبادئ، اتجاهات
  • الحالة الراهنة لنشر الثقافة العلمية والتقانية.
  • الاتجاهات المستقبلية لنشر الثقافة العلمية والتقانية.
  • بناء القدرات البشرية وتنميتها.
  • دور وسائل الإعلام.
  • دور النشاط التعليمي اللاصفــي (والمجتمعي)
  • دور المجتمع المدني.
  • دور المنظمات والمؤسسات الدولية.
  • مواجهة معوّقات نشر الثقافة العلمية والتقانيّة وتحدياتها.
  • دور أجهزة الثقافة العامة ووسائل الإعلام في تنمية التفكير العلمي في المجتمع.
  • نظم التربية والتعليم ودورها في نشر الثقافة العلمية وتنمية التفكير العلمي.
  • بناء القدرات البشرية في مجال نشر الثقافة العلمية والتقانية.
     


 
  • كما تم وضع الخطة التنفيذية لاستراتيجية نشر الثقافة العلمية والتقانية في الوطن العربي، حتى تُساعد الدول العربية على وضع الخطط والبرامج المتكاملة لتنفيذ الاستراتيجية، ومن أجل الشروع في تنفيذ بعض أنشطتها، قامت المنظمة بعقد "اجتماع خبراء نشر الثقافة العلمية والتقانية"، بدمشق في شهر 2007، شـــارك فيه ثلة من الخبراء العلميين المتميزين من تونس والأردن ومصر والسعودية وسوريا وليبيا.
وضع البرنامج العربي لنشر الثقافة العلمية والتقانية
إصدار سلاسل مطبوعات تعنى بنشر الثقافة العلمية والتقانيّ
أدب الخيال العلمي
الإعــــلام العلمي
المجلة العربية للعلوم
مجلة الألكسو العلمية للفتيان
إنشاء موقع إلكتروني يعنى ببناء نماذج تطبيقية متطوّرة، وتجارب متميّزة لنشر الثقافة العلمية بين الأطفال