تيسير نفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة إلى المحتويات الرقمية وتكنولوجيات المعلومات والاتصال(ICT Accessibility)

  يتعرض المتعلمون من الأشخاص ذوي الإعاقة في الغالب للإقصاء والتهميش وعدم التمتع بنفس الفرص التعليمية المتاحة لبقية الأشخاص. ولم يحظَ الكثير من المتعلمين بفرص متساوية في الحصول على التعليم نتيجة لصعوبة التعلم لديهم، أو نتيجة عوامل استبعاد ناشئة من الحرمان الاجتماعي. ويهدف هذا المشروع إلى العمل على تقليص العراقيل والعوامل التي تجعل من الأشخاص ذوي الإعاقة غير مستفيدين من تكنولوجيا المعلومات والاتصال خاصّة في مجال التعلّم والتعليم. ويحتوي المشروع على عدّة أنشطة تمّ ترجمة كتاب "نموذج سياسة لتكنولوجيّات المعلومات والاتّصال الشاملة في التعليم للأشخاص ذوي الإعاقة" الذي يُعتبر جزءاً من الجهود المشتركة التي بذلتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مع المبادرة العالمية لتكنولوجيّات المعلومات والاتّصال الشاملة (G3ict) لتسهيل تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقات (UNCRPD).

وفي هذا الإطار تم :

  • ترجمة كتاب "المبادئ التوجيهية لنفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة لمحتويات الويب 0" الذي أطلقتها رابطة الشبكة العالمية للويب W3C قصد تمكين مطوري مواقع الويب من وضع مواردهم بطريقة متاحة لجميع الأفراد بغض النظر عن: أجهزتهم أو برمجياتهم، أو البنية التحتية للشبكة المعلوماتية التي يستعملونها، أو لغتهم الأم، أو ثقافتهم، أو موقعهم الجغرافي أو إمكانياتهم الجسدية أو الفكرية. وعلى سبيل المثال يمكن لأي شخص أن يكون في حالة إعاقة، إن كان مثلا  يستعمل جهازا بدون فأرة. وقد قامت المنظمة بترجمة معايير WCAG 2.0 لتيسير نفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة للويب والخدمات الرقمية. وتتضمن هاته المعايير مجموعة من التوصيات كإتاحة إمكانية تكبير حجم الخطوط المستعملة في النصوص، وتهيئة هذه النصوص لقراءتها بصفة آلية عن طريق الحاسوب أو بطريقة "البراي"، مع توفير إمكانية الإبحار  في الموقع باستعمال لوحة المفاتيح فقط، وإمكانية تغيير ألوان المظهر العام للموقع حسب الاختيار. ويتمثّل الهدف الرئيسيّ للكتاب هو تقديم نموذج سياسات لاستخدامها كقالب لمساعدة الدول على تعزيز الاستخدام الفعّال لتكنولوجيّات المعلومات والاتّصال الشاملة في التعليم للمتعلمين من ذوي الإعاقات، على الرغم من أنه يجب التأكيد على أن أهداف السياسة والإجراءات الواردة في هذا الكتاب قابلة للتطبيق على أي من المتعلّمين المعرّضين للاستبعاد من أي قطاع من قطاعات التعليم (أي أولئك الذين لديهم صعوبات في التعلُّم و/أو الذين يعانون شكلاً من الأشكال المختلفة من الحرمان الاجتماعي). والقصد من وثيقة نموذج السياسة هو مساعدة الدول الأعضاء في عمليّة تطوير سياستها من أجل تحقيق الهدف الأوسع للتعليم الشامل عبر كافة قطاعات التعليم.
  • تنظيم دورة تدريبية لفائدة فريق إقليمي بالمغرب العربي من منظمة الإعاقة الدولية (Handicap International) والذي يتكون من 23 شخص من رئساء بعثات ومديري مشاريع ومساعدي مديري مشاريع مختصين في مجال الإعاقة. ويهدف التدريب لتقديم مساهمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل المشاركة الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة، وتوضيح المجالات التي يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تحسن من خلالها المشاركة الاجتماعية (إمكانية التصويت عن بعد، التسوق، إلخ). كما يهدف أيضا لتقديم المبادئ التوجيهية لنفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة لمحتويات الويب 0 وتحسيسهم لأهمية تطبيق هذه المعايير في تطوير مواقع الويب.
  •  تنظيم المؤتمر العلمي الدولي الخامس لتكنولوجيا المعلومات والاتصال ونفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة ICTA 2015 بالاشتراك مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة  (إيسيسكو)، وبالتعاون مع المدرسة الوطنية العليا للمعلوماتية وتحليل النظم بجامعة محمد الخامس بالرباط ومخبر البحث في تكنولوجيات المعلومات والاتصال بجامعة تونس، وبمشاركة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والاتحاد الدولي للاتصالات والمبادرة العالمية لتكنولوجيات المعلومات والاتصال الشاملةG3ICT وذلك بمدينة مراكش بالمملكة المغربية أيام 21-23 ديسمبر 2015. وقد حضر هذا المؤتمر ما يقارب 120 باحث في مجال نفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة لتكنولوجيات المعلومات والاتصال.