المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم أصداء الصحافة غدًا الافتتاح الرسمي لاحتفالية يوم المخطوط العربي

غدًا الافتتاح الرسمي لاحتفالية يوم المخطوط العربي

 

تنطلق غدّا (الاثنين) فعاليات " يوم المخطوط العربي – 2016"، بحضور رئيس مجلس الوزراء الأسبق د. عصام شرف وعدد من الوزراء والسفراء المعتمدين بسفارات الدول العربية والإسلامية والأجنبية، ونخبة كبيرة من الأساتذة والمثقفين والمعنيين بالشأن الثقافي عامة، والتراثي خاصة.

وتشهد الاحتفالية الرسمية والعلمية التي يقوم عليها معهد المخطوطات العربية بالقاهرة التابع للألكسو، وتستضيفها المنظمة العربية للتنمية الإدارية بمقرها في مصر الجديدة (2 شالحجاز) برنامجًا حافلاً يتضمن كلمات لمدير عام الألكسو، ومدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارةد. ناصر القحطاني، ومدير معهد المخطوطات، وتوزيع دروع تكريمية لشخصية العام التراثية التي فاز بها د. بشار عواد معروف(الأردن) وكتاب العام التراثي (العنوان في المخطوط العربي: حقيقته وتحقيقه) لصاحبه عباس أرحيلة ( المغرب) كما يتضمن تكريم شيخ الخطاطين المعاصرين (محمود إبراهيم سلامة)، إضافة إلى تكريم دار من دور النشر المعنية بالكتاب التراثي، وقد وقع الاختيار على " دار الغرب الإسلامي" وصاحبها الحبيب اللمسي(تونس)، على أن هذا التكريم الأخير سيقوم به بيت السناري التابع لمكتبة الإسكندرية يوم الأربعاء المقبل.

وقال مدير المعهد د. فيصل الحفيان إن الجلسة العلمية التي ستلي الجلسة التكريمية وتوزيع الدروع ستركز على شعار اليوم" قيم الثقافة وثقافة القيم" ويتحدث فيها د. بشار عواد معروف عن قيم صنعة التحقيق، و د. عبد الرحمن سالم عن قيم العنوان في المخطوط العربي من خلال قراءة في الكتاب الفائز، ومحمود إبراهيم سلامة عن قيم الخط العربي. وأضاف إن هناك ثلاثة معارض مصاحبة لنشاط الاحتفالية، أحدها لمخطوطات آداب العلم في التراث الإسلامي، وثانيها للوحات خطية ( أصلية) لمحمود سلامة، وثالثها عبارة عن معرض مفتوح تشارك فيه المؤسسات والدور المعنية بنشر الكتاب التراثي، ويضم منشورات معهد المخطوطات العربية، ومؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي( لندن)، ودار المأمون للتراث (سورية)، ودار السلام، وخزانة الأدب (مصر).

وأكد د. الحفيان أن يوم المخطوط هذا العام وجد تفاعلاً واسعًا لدى معظم البلاد العربية وعدد من الدول الإسلامية، ومن الدول التي وافت المعهد بمشاركاتها: مصر - الأردن - الإمارات –البحرين- تونس – الجزائر –السعودية – سلطنة عمان –العراق – الكويت، إضافة إلى أذربيجان، وتركيا. وقد بلغ عدد الجهات في هذه الدول نحو أربعين جهة. واختتم بالقول إن يوم المخطوط العربي الذي أقرته الألكسو عام 2013 يعد مناسبة تهدف إلى إثارة الاهتمام بالتراث، وجذب الأجيال الجديدة، والإفادة منه وتوظيفه في ثقافتنا المعاصرة.

 

http://arabi.ahram.org.eg/NewsQ/79605.aspx