المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

ict - المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

  • اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم بين الألكسو ووزارة تكنولوجيا المعلومات تدريب 500 شاب تونسي في إنتاج التطبيقات الجوالة

     «اتفاقية تعاون» و«مذكرة تفاهم» استقبل المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) أ.د عبد الله حمد محارب يوم الجمعة 8 يناير 2016 بمقر المنظمة، معالي وزير تكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الرقمي نعمان الفهري، والأستاذ فتحي المثناني المدير العام لمركز الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات في تكنولوجيا المواصلات.

    يأتي هذا في مجال التعاون بين الألكسووالهيئات الحكومية العربية، وتنص مذكرة التفاهم على تدريب 500 شاب تونسي من طلبة وخريجي اختصاصات تكنولوجيا المعلومات والاتصال على إنتاج التطبيقات الجوالة، كما سيحرص الطرفان على إعداد المحتوى العلمي وتدريب الأساتذة الجامعيين الذين سيتولون الإشراف على تأطير المدربين الشبان المنتفعين.
    من جانب آخر، تنص الاتفاقية على توفير البيئة التكنولوجية الحاضنة للمشروع بما في ذلك بيئة للحوسبة السحابية، ومنظومة إلكترونية للتدريب والتأطير عن بعد وفضاء إلكتروني لدروس الإنترنيت المفتوحة العالية الاستقطاب MOOCS.

     
    بالصور : اتفاقية تعاون ومذكرة تفاهم بين الألكسو ووزارة تكنولوجيا المعلومات تدريب 500 شاب تونسي في إنتاج التطبيقات الجوالة

  • الألكسو تتطلع إلى تدريب الشباب العربي في مجال إنتاج التطبيقات الجوالة

    تبعا لــ«اتفاقية التعاون» و«مذكرة التفاهم» التى تمت بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) ووزارة تكنولوجيا المعلومات والاقتصاد الرقمي ممثلة في «مركز الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات في تكنولوجيا المواصــلات» cifode’com بتاريخ 8 يناير 2016. وما تنص عليه من تنفيذ الألكسو لمشروع المطورين الشبان «ALECSO M-DEVELOPER» بتمويل من الوزارة، وما يشمله ذلك من وتوفير للبيئة التكنولوجية الحاضنة للمشروع (بما في ذلك بيئة الحوسبة السحابية، ومنظومات إلكترونية للتدريب والتأطير عن بعد وفضاء إلكتروني لدروس الإنترنيت المفتوحة العالية الاستقطاب)، ويهدف المشروع لتدريب 500 شاب وشابة في الجامعات التونسية في مجال تطوير التطبيقات الجوالة من المرسمين في الأقسام النهائية وخريجي الجامعات.
    شمل المشروع عدة مراحل استُهلت بمرحلة الإعداد التنظيمي والتقني والعلمي ثم مرحلة تدريب المدربين، ثم مرحلة التدريب بنوعيها الحضوري وغير الحضوري عبر الإنترنت (MOOC) المتاحة على الرابط التالي: http://training.alecso.org/spoc/ والتي بلغت أسبوعها الرابع تليها مرحلة إعداد المتدرّبين لمشاريع تطبيقات يقع إنجازها في المرحلة الأخيرة للمشروع بإشراف وتأطير المدربين (Coaching).
    ومن المنتظر أن يقدم كل متدرب في نهاية التدريب مشروع تطبيقة جوالة تعكس تمكنه من المهارات التقنية والمنهجية اللازمة لإنتاج التطبيقات وترويجها في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية.
    يذكر أنه تم تنظيم دورة لتدريب المدربين يومي 25 و26 فبراير 2016، بمقر المنظمة خصصت للمدربين من الأساتذة الجامعيين المشرفين على البرنامج في المؤسسات الجامعية، ومن أهداف المشروع كذلك المساهمة في بناء قدرات جيل جديد من مطوّري التّطبيقات الجوّالة في الجمهوريّة التّونسيّة، يمتلك المهارات التّقنيّة والمنهجيّة اللاّزمة لإنتاج تطبيقات ذات جودة عالية، بما يضمن لها الرّواج المطلوب في الأسواق المحلّيّة والدّوليّة ويفتح آفاقا كبيرة للتشغيل والريادة والأعمال.
    وتتطلع المنظمة مستقبلا إلى تنفيذ مشاريع مماثلة في دول عربية أخرى في إطار التعاون بين الألكسو والهيئات الحكومية العربية.

  • الألكسو تشارك بالمنتدى الإقليمي العربي الرفيع المستوى حول الاقتصاد الرقمي

    شاركت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) يومي 2 و3 يونيو 2016 بتونس العاصمة، في المنتدى الإقليمي العربي الرفيع المستوى حول الاقتصاد الرقمي: «الفرص والتحديات التي تواجه الاقتصاديات الوطنية في المنطقة العربية» الذي نظمته المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات تحت إشراف وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي بالجمهورية التونسية، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات.
    وقد مثل الألكسو أ. د. محمد الجمني مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال، وقدم محاضرة بعنوان «تطبيقات الجوال ومكانتها في تعزيز الاقتصاد الرقمي العربي - الواقع والآفاق» أبرز من خلالها أهمية قطاع التطبيقات الجوالة في تعزيز الاقتصاد الرقمي والفرص الواعدة التي يتيحها للشباب خاصة، مؤكدا أن هذه السوق العالمية الجديدة الخاصة بتطبيقات الأجهزة الجوالة تتميز باعتماد نماذج اقتصادية جديدة وتمثل فرصا حقيقية للإبداع والابتكار والريادة. ثم تتطرق إلى مجال التطبيقات الجوالة التعليمية في العالم وفي الوطن العربي ملاحظا أن الأسواق العربية للهاتف المحمول والتطبيقات أقل بكثير مما هو مطلوب (من حيث الكمية والنوعية)، وخاصة في مجالات التربية والثقافة والعلوم (على الرغم من الانتشار الكبير للأجهزة المحمولة).
    وخصص د. الجمني الجزء الثاني من محاضرته لتقديم مشروع الألكسو للنهوض بالتطبيقات الجوالة العربية الذي يهدف إلى دعم الصّناعة العربيّة لتطبيقات الأجهزة الجوّالة، وخاصّة في مجالات التّربية والثّقافة والعلوم عبر المساهمة في إيجاد تقاليد في مجال تطوير تطبيقات تستعمل اللّغة العربيّة وإحداث سوق مركزيّة لتطبيقات الأجهزة الجوّالة العربيّة من خلال منصة الألكسو للتطبيقات الجوالة (www.alecsoapps.com) لتقديم الدّعم الفنّي للمطوّرين العرب وتمكينهم من إطار عمل مبسّط وملائم يمكنهم من نشر إنتاجاتهم والتّعريف بها وتجاوز العوائق المادّيّة والإجرائيّة التي تعترضهم حاليّا. كما استعرض د. الجمني مشروع الألكسو للمطورين الشبان الذي تنفذه حاليا المنظمة بالتعاون مع وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي بالجمهورية التونسية والذي يهدف إلى تدريب 500 شاب وشابة تونسية في مجال تطوير التطبيقات الجوالة.
    المحاضرة موجودة على الرابط التالي: 

     الرابط

  • الألكسو تُعدّ لتدريب 500 طالب في مجال تكنولوجيا التطبيقات الجوّالة

    عُقد الاجتماعُ التنسيقيُّ الأول يوم الثلاثاء 09 فبراير 2016، بمقر المنظمة للجنة قيادة ومتابعة تنفيذ الاتفاقية بين الألكسو ومركز الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات في تكنولوجيا المواصلات، والمتعلقة بمشروع تدريب 500 طالب وطالبة في اختصاصات تكنولوجيا المعلومات والاتصال حول تطوير التطبيقات الجوالة. وترأس الاجتماع الأستاذ الدكتور محمد الجمني مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالمنظمة والأستاذ فتحي المثناني مدير عام مركز الإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات في تكنولوجيا المواصلات، وقد تَمَّ خلال هذا الاجتماع تقديم حوصلة على ما تم إنجازه من قبل إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال وشملت العناصر الآتية:
    1. تقديم البرنامج،
    2. تقديم الهيكلية التنظيمية للمشروع والمراحل التنفيذية الكبرى،
    3. تقديم مجموعات التدريب حسب الجهات والمؤسسات الجامعية المنتفعة،
    4. تقديم المراحل الزمنية لإنجاز المشروع واقتراح رزنامة التدريب والمصادقة عليها،
    5. تقديم البيئة التكنولوجية الحاضنة للمشروع،
    وقد تم الاتفاق على أن يعلن الانطلاق الرسمي للمشروع في مؤتمر صحفي سيتم تنظيمه يوم 23 أو 24 فيفري 2016 بمقر المنظمة، وسينطلق البرنامج التدريبي بتنظيم دورة لتدريب المدربين يومي 25 و26 فيفري 2016 بمقر المنظمة.

  • الإعلان عن نتائج المرحلة الأولى للدورة الثانية لمسابقة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة لعام 2016 على مستوى الجمهوريّة التّونسيّة

    أعلنت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، يوم الاثنين 15 أغسطس 2016، عن نتائج الدورة الثانية لمسابقة الألكسو الكبرى للتطبيقات الجوالة لعام 2016 على مستوى الجمهورية التونسية.
    وقد، قرّرت لجنة التحكيم الإعلان عن فوز التّطبيقات التالية:
    في مجال التربية: تطبيقة «Toufoula Kids» للمطورة «عواطف مصباح»
    في مجال الثقافة: تطبيقة «صُولاَّ» للمطور «ثابت عيساوي»
    في مجال العلوم: تطبيقة «الموسوعة العلمية الحديثة: علوم» للمطور «وليد العلواني»
    في مجال الألعاب التعليمية : تطبيقة «» للمطور «حسام بن عمر»
    وسيُدعى الفائزون إلى المشاركة في التّصفيات النّهائيّة للمسابقة التي ستحتضنها مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة في نوفمبر 2016، للتّنافس مع نظرائهم من ممثّلي باقي الدّول العربيّة للفوز بجوائز الدّورة التي تبلغ قيمتها الإجماليّة 40 ألف دولار أمريكي.
    ويتواصل تباعا الإعلان عن نتائج الدّورة الثانية لمسابقة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة لعام 2016 على مستوى الدّول العربيّة وفقا للجدول الزّمني المحدّد، وذلك إلى غاية يوم 31 أغسطس 2016.
    وشهدت هذه الدورة إقبالا كبيرا من مطورّي التطبيقات الجوالة من مختلف الأعمار والجهات، حيث تقدّم أكثر من 1350 مشاركًا من 19 دولة عربية. هذا وقد قام خبراء إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتّصال بالألكسو بفرز التّرشّحات الواردة من قبل المشاركين وإلغاء المشاركات التي لا تستجيب لشروط المسابقة وتمّ الاحتفاظ بـ 510 مشاركة تتوزع كالآتي: المملكة العربية السعودية 122، الجمهورية التونسية 117، دولة قطر 47، المملكة المغربية 41، جمهورية مصر العربية 32، دولة فلسطين 29، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية 29، المملكة الأردنية الهاشمية 19، دولة الكويت 17، دولة الإمارات العربية المتحدة 14، سلطنة عُمان 9، الجمهورية اليمنية 8، جمهورية السودان 7، الجمهورية الإسلامية الموريتانية 6، الجمهورية العربية السورية 4، دولة ليبيا 4، مملكة البحرين 2، جمهورية العراق 2، الجمهورية اللبنانية 1. ثمّ قامت لجنة التحكيم العربية بتقييم التطبيقات على مستوى كلّ دولة.
    وللتّذكير، فإنّ المسابقة تتم على مرحلتين: المرحلة الأولى على المستوى الوطني والمرحلة الثانية على المستوى العربي، حيث تعمل لجنة تحكيم دوليّة تتكوّن من خبراء في مجال التّطبيقات الجوّالة والمحتويات الرّقميّة على اختيار أفضل تطبيقة في كلّ فئة من فئات الجائزة على مستوى كلّ دولة عربيّة، و يتمّ الإعلان عن نتائج هذه التّصفيات التّمهيديّة ابتداء من منتصف شهر يوليو. ثمّ يمنح المتأهّلون إلى المرحلة النّهائيّة، فرصةً حتّى شهر نوفمبر لتجويد تطبيقاتهم وإعداد مخطّط أعمال لتحويلها إلى مشاريع ناجحة مع توفير المادّة التّرويجيّة الضروريّة لذلك.
    هذا وستحتضن مدينة دبي فعاليّات الحفل الختامي للدّورة الثّانية لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة في آخر هذا العام 2016.

  • الدّوحة تحتضن الحفل الختامي للدّورة الأولى لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة

    تحت إشراف كلّ من معالي الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي، وزير التّعليم والتّعليم العالي بدولة قطر، ومعالي الدّكتور عبدالله حمد محارب المدير العام للألكسو، وبحضور الدّكتور ربيعة الكعبي وكيل وزارة التّعليم والتّعليم العالي بدولة قطر، ممثّلا للدّكتور الحمادي، والدّكتورة حمدة السّليطي الأمين العام للّجنة الوطنيّة القطريّة للتّربية والثّقافة والعلوم، والدّكتور محمّد الجمني مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتّصال بالألكسو، انتظم يوم 14 يناير 2016 بالعاصمة القطريّة الدّوحة الحفل الختامي للدّورة الأولى من مسابقة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة.
    وقد جاء هذا الحفل الختامي، الذي شهد حضور 41 متسابقا مثّلوا 16 دولة عربيّة، تتويجا لمراحل تمهيديّة متعدّدة انطلقت أولاها منذ فبراير 2015 بالإعلان عن المسابقة وفتح باب التّرشّحات لها، حيث ورد على الألكسو أكثر من 1200 ملفّ مشاركة، تمّ الاحتفاظ منها، بعد عمليّة تقييم أوّليّة، بـ 241 ملفّا عُرضت على لجنة تحكيم تكوّنت من خبراء من 10 دول عربيّة، إضافة إلى خبراء من إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتّصال بالمنظّمة. وقد اختارت لجنة التّحكيم في شهر يوليو 2015 أفضل التّطبيقات على مستوى كلّ دولة في مجالات المسابقة الأربعة وهي التّربية والثّقافة والعلوم والألعاب التّعليميّة، حيث تمّت دعوة أصحابها إلى مواصلة العمل على تجويدها وإعداد ومضات إشهاريّة تعرّف بها ووضع مخطّطات أعمال لتحويلها إلى مشاريع مجدّدة ناجحة، وذلك استعدادا لعرضها خلال الحفل النّهائيّ بالدّوحة.
    وقد تمّ خلال الفترة الصّباحيّة للحفل تقديم أفضل ثلاثة تطبيقات مترشّحة في كلّ مجال من مجالات المسابقة الأربعة، أمّا الفترة المسائيّة، فقد شهدت الإعلان عن النّتائج النّهائيّة التي كانت على النّحو الموالي:
    مجال التّربية: أسندت الجائزة بالتّساوي إلى تطبيق «المعلّم» من المملكة الأردنيّة الهاشميّة، وتطبيق «دروسي» من دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، وتطبيق «مناهج الكويت» من دولة الكويت،
    مجال الثقافة: أسندت الجائزة بالتّساوي إلى تطبيق «آيات» من المملكة العربيّة السّعوديّة، وتطبيق «رسولنا» من الجمهوريّة التونسيّة،
    مجال العلوم: أسندت الجائزة بالتّساوي إلى تطبيق «الفرائض» من الجمهوريّة الجزائريّة الشّعبيّة الدّيمقراطيّة، وتطبيق «أفهمني» من دولة قطر، وتطبيق «أحياها» من جمهوريّة السّودان،
    مجال الألعاب التعليميّة: أسندت الجائزة بالتّساوي إلى تطبيق «كيو 8 دامه» من دولة الكويت، وتطبيق «أنشطتي على الأعداد الطبيعيّة الصّحيحة» من المملكة المغربيّة.
    كما شهد الحفل تبادلا للدّروع التّذكاريّة بين الدّكتور ربيعة الكعبي وكيل وزارة التّعليم والتّعليم العالي بدولة قطر، ممثّلا لمعالي الوزير الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي، وبين معالي الدّكتور عبدالله حمد محارب المدير العام للألكسو، وكذلك بين الدّكتورة حمدة السّليطي الأمين العام للّجنة الوطنيّة القطريّة للتّربية والثّقافة والعلوم وبين الدّكتور محمّد الجمني مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتّصال بالمنظّمة.
    وفي ختام الحفل، أعلن معالي المهندس ناصر بن حمّاد المدير الأوّل للعلاقات الدّوليّة بهيئة تنظيم قطاع الاتّصالات بدولة الإمارات العربيّة المتّحدة عن ترشّح مدينة دبي لاحتضان فعاليّات المرحلة النّهائيّة للدّورة الثّانية لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة، موفّى العام 2016.

    بالصور : الدّوحة تحتضن الحفل الختامي للدّورة الأولى لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة

     

  • المؤتمر العلمي الدولي الخامس حول تكنولوجيا المعلومات والاتصال ونفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة

    انطلقت بمدينة مراكش المغربية، يوم الاثنين 21 ديسمبر 2015، أعمال المؤتمر العلمي الدولي الخامس حول تكنولوجيا المعلومات والاتصال ونفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة، بمشاركة أكثر من مئة من الخبراء المتخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال، والطلبة الباحثين، وممثلي منظمات المجتمع المدني من دول عربية وإسلامية وأجنبية.
    ويهدف المؤتمر، الذي تعقده المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالتعاون مع المدرسة الوطنية العليا للمعلوماتية وتحليل النظم بجامعة محمد الخامس بالرباط ومخبر البحث في تكنولوجيات المعلومات والاتصال والهندسة الكهربائية بجامعة تونس والجمعية التونسية للنفاذ الرقمي، وبمشاركة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والمبادرة العالمية لتكنولوجيات المعلومات والاتصال الشاملة (G3ICT) والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، ويستمر ثلاثة أيام إلى التعريف باستخدامات تكنولوجيا المعلومات والاتصال المبتكرة، وبيان أساليب التعليم المتطورة الملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة، وتبادل الخبرات في مجال استخدام مقاربات التعليم الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة.
    وأكدت معالي الوزيرة بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والأسرة والمرأة والتنمية الاجتماعية المغربية، في كلمة افتتحت بها المؤتمر، على ضرورة تعبئة الإمكانات المادية والبشرية لتيسير المشاركة الاجتماعية الكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة، وتمتعهم بكافة الحقوق المنصوص عليها في المواثيق الدولية والإقليمية والوطنية وشددت على أن الولوج إلى تكنولوجيا الإعلام والاتصال من شأنه تسهيل مشاركة هؤلاء الأشخاص في الحياة.
    كما بين الدكتور عبد الله محارب، مدير عام الأكسو في كلمة توجه بها الى المشاركين في المؤتمر وتلاها نيابة عنه الدكتور محمد الجمني، مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال، أن الألكسو قد بادرت باتخاذ خطوات هامة للنهوض بالأشخاص ذوي الإعاقة والاهتمام بمشاغلهم ونشر الوعي في الدول العربية لمزيد العمل على ايلائهم كغيرهم من أفراد المجتمع مكانة تسمح لهم بالانخراط الفاعل في محيطهم الاجتماعي والاقتصادي، وتمكينهم من حقوقهم كاملة في التربية والتعليم والثقافة والشغل والتنقل والنفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصال كما تنص على ذلك المواثيق والاتفاقيات الأممية.
    كما ذَّكر معالي الدكتور أن الواقع الحالي لهذه الفئة الهامة من المجتمع مازال بعيدا عن الآمال والتطلعات التي أقرتها جل المواثيق الدولية وخاصة اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتي لم تتوصل إلى حد الآن جلّ الدول العربية التي صادقت عليها إلى تنفيذ مجمل بنودها، مما يتطلب حتما وضع رؤى وخطط عملية واستراتيجيات ملائمة للنهوض الفعلي بواقع هذه الفئة. وأنه في هذا الصدد، أعدت الألكسو ترجمة للغة العربية لإصدار هام من منظمة اليونسكو حول صياغة السياسات لتكنولوجيا المعلومات والاتصال الدامجة في التربية للأشخاص ذوي الإعاقة وتم اطلاق هذه النسخة العربية اليوم بمراكش بمناسبة انعقاد هذا المؤتمر وهي فرصة لتجديد دعم الألكسو ومساندتها المطلقة لكل الجهود الرامية لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من كل حقوقهم.
    وقد ناقش المشاركون في المؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصال من أجل الأشخاص ذوي الإعاقة، وتكنولوجيا التعليم المتقدم، وتكنولوجيا الحاسوب وتطبيقاتها المبتكرة، فبالإضافة للمتحدثين الرئيسين والجلسات العامة لكل من اليونسكو والمبادرة العالمية لتكنولوجيات المعلومات والاتصال الشاملة (G3ICT) والاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، وقع تقديم قرابة ثمانون ورقة علمية من عدة دول عربية وأجنبية على غرار الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ونيجيريا واليابان والهند وسوسيرا وكوريا ولبنان وفلسطين والجزائر ومصر والمغرب وتونس وقطر والمملكة العربية السعودية، والجدير ذكره أن هذا المؤتمر متحصل على الدعم التقني من قبل IEEE .

    صور المؤتمر العلمي الدولي الخامس حول تكنولوجيا المعلومات والاتصال  ونفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة

     

  • جائزة الألكسو للتطبيقات الجوالة العربية

     

    أشرف معالي الدكتور عبد الله حمد محارب المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) رفقة وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي القطري ربيعة الكعبي ممثلا عن وزير التعليم والتعليم العالي القطري يوم الخميس 14 يناير 2016، على الحفل الختامي لجائزة الألكسو للتطبيقات الجوالة العربية (الدورة الأولى) لعام 2015، بمدينة الدوحة، حيث تم تكريم الفائزين المتحصلين على المراتب الأولى في المرحلة التمهيدية على مستوى كل دولة عربية، ثم تُوّج الفائزون أصحاب أفضل التطبيقات الجوالة على المستوى العربي في مجالات التربية والثقافة والعلوم والألعاب التعليمية.
    كما تمّ تكريم كلٍّ من معالي الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي القطري على الرعاية الكريمة لهذا الحفل، والأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم على الجهود المبذولة لاستضافة وتنظيم الحفل النهائي، كما تم أيضا تكريم أعضاء لجنة تحكيم الجائزة.

  • دبي 14 - 16 ديسمبر 2015 تنظيم منتدى الألكسو – الاتحاد الدولي للاتصالات للتعلّم الذكي

    تنظم الألكسو بالتعاون مع المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات «منتدى التعلّم الذكي»، بمدينة دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال الفترة من 14 إلى 16 ديسمبر 2015، باستضافة من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويأتي هذا المنتدى الهام في إطار خطة تطوير التعليم 2008 - 2018 للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) وخطة عمل المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات لعام 2015، والمبادرة المعتمدة في المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات (دبي، 2014) للمنطقة العربية حول التعلم الذكيّ. ويهدف المنتدى إلى جمع المعنيين من قطاعي التربية والتعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخلق فهمٍ مشتركٍ ورؤية عامة للتعلم الذكي في المنطقة العربية.
    وسيتم خلال المنتدى عرضُ الدراسة التي أعدّها خبراء مختصون بتكليف من الألكسو والمكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات، بالتعاون مع شركة إنتل ومنظمة Millennium@EDU، والتي تقدم أهم المبادئ التوجيهية لصياغة السياسات الوطنية لاعتماد التعلم الذكي.
    ولمزيد من التفاصيل عن المنتدى (التسجيل، جدول الأعمال، الاستضافة، إلخ.) بالإضافة إلى كل المستجدات، يُرجى اتباع الرابط التالي :
    الرابط 

     

  • في مقرّ الألكسو بتونس العاصمة أطفال يرسمون من أجل السّلام

    احتضن مقرّ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) بتونس العاصمة ورشة تدريبية في مجال التكنولوجيا الموجهة للطفل بمشاركة ثلاثين طفلا وطفلة قدموا من مدارس تونسيّة مختلفة. وقد تمّ اختيار «معا نبني السّلام» شعارا لهذا اليوم التنشيطي الذي تضمّن ورشات للرّسم اليدوي وتحريك الصّور عن طريق الحاسوب. وقد كان هذا اليوم مناسبة عبّر من خلالها المشاركون عن تمسّكهم بقيم المواطنة والتّعايش السّلميّ، ورفضهم لمختلف أشكال العنف والتّطرّف والإرهاب.
    وقد انطلقت فعاليّات اليوم التنشيطيّ بورشة للرّسوم اليدويّة الحرّة جسّد من خلالها الأطفال المشاركون رؤيتهم للشّعار الذي تمّ اختياره، وذلك قبل أن تتمّ رقمنة هذه الرّسوم وتحويلها إلى أشرطة متحرّكة قصيرة ومعبّرة.
    ويأتي تنظيم هذا اليوم التّنشيطيّ، الذي أسهمت في فعاليّاته الجمعيّة التّونسيّة للتكنولوجيات الإبداعيّة (Createc)، في إطار برامج الألكسو لإشاعة مبادئ السّلام لدى النّاشئة، والتّصدّي للفكر العنيف والمتطرّف، وفي إطار برامجها الرّامية إلى تمكين الطّفل العربي من تنمية كفاياته الإبداعيّة باستعمال تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال، حتّى يرتقي من وضعيّة المستهلك لهذه التّكنولوجيّات إلى منزلة المنتج والمبتكر بواسطتها.
    يمكن مشاهدة مقتطف من الأعمال التي أنجزها الأطفال من خلال هذا الرابط:

    ورشة سينما التحريك 24 مارس 2016 

  • مسابقة الألكسو الكبرى للتطبيقات الجوالة 2016 السعودية هي الأكثر مشاركة ودبي تحتضن حفل الاختتام

    أعلنت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، يوم الاثنين 15 أغسطس 2016، عن نتائج الدورة الثانية لمسابقة الألكسو الكبرى للتطبيقات الجوالة لعام 2016.
    شهدت هذه الدورة إقبالا كبيرا من مطورّي التطبيقات الجوالة من مختلف الأعمار والجهات، حيث تقدّم أكثر من 1350 مشاركًا من 19 دولة عربية. هذا وقد قام خبراء إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتّصال بالألكسو بفرز التّرشّحات الواردة من قبل المشاركين وإلغاء المشاركات التي لا تستجيب لشروط المسابقة وتمّ الاحتفاظ بـ 510 مشاركة تتوزع كالآتي: المملكة العربية السعودية 122، الجمهورية التونسية 117، دولة قطر 47، المملكة المغربية 41، جمهورية مصر العربية 32، دولة فلسطين 29، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية 29، المملكة الأردنية الهاشمية 19، دولة الكويت 17، دولة الإمارات العربية المتحدة 14، سلطنة عُمان 9، الجمهورية اليمنية 8، جمهورية السودان 7، الجمهورية الإسلامية الموريتانية 6، الجمهورية العربية السورية 4، دولة ليبيا 4، مملكة البحرين 2، جمهورية العراق 2، الجمهورية اللبنانية 1. ثمّ قامت لجنة التحكيم العربية بتقييم التطبيقات على مستوى كلّ دولة.
    وللتّذكير، فإنّ المسابقة تتم على مرحلتين: المرحلة الأولى على المستوى الوطني والمرحلة الثانية على المستوى العربي، حيث تعمل لجنة تحكيم دوليّة تتكوّن من خبراء في مجال التّطبيقات الجوّالة والمحتويات الرّقميّة على اختيار أفضل تطبيقة في كلّ فئة من فئات الجائزة على مستوى كلّ دولة عربيّة، و يتمّ الإعلان عن نتائج هذه التّصفيات التّمهيديّة ابتداء من منتصف شهر يوليو. ثمّ يمنح المتأهّلون إلى المرحلة النّهائيّة، فرصةً حتّى شهر نوفمبر لتجويد تطبيقاتهم وإعداد مخطّط أعمال لتحويلها إلى مشاريع ناجحة مع توفير المادّة التّرويجيّة الضروريّة لذلك.
    هذا وستحتضن مدينة دبي فعاليّات الحفل الختامي للدّورة الثّانية لجائزة الألكسو الكبرى للتّطبيقات الجوّالة العربيّة في آخر هذا العام 2016.

  • من أجل تكنولوجيا عصريّة ومتجدّدة، تدعم التّنمية وتخدم الإنسان...

    تعد إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال من ضمن الادارات الفنية التي تقوم بدورين في مجال اختصاصها، حيث أنها تضطلع بمهمتين أساسيتين: خدمية وفنية، وذلك باعتبار تأمينها للخدمات الإلكترونية اليومية للإدارة العامة ومختلف إدارات المنظمة، بالإضافة إلى المهمة الجديدة التي أسندت إليها وهي اقتراح وتنفيذ مشروعات وبرامج ذات طابع علمي وأكاديمي في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجالات عمل المنظمة.

    وحتى تكون رؤية الإدارة وأهدافها متناسقة وأولويات المنظمة وخطتها المستقبلية ومنسجمة مع الرؤية الأممية المقرّة بدور التعليم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2016-2030، كما عبر عن ذلك الهدف الرابع الذي ينص على: "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع"، وكما ورد أيضا في إعلان إنشيون - المنبثق عن المنتدى العالمي للتربية 2015 الذي انعقد بكوريا الجنوبية تحت عنوان "التعليم بحلول عام 2030: نحو التعليم الجيد المنصف والشامل والتعلم مدى الحياة للجميع" – حول وجوب "تسخير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لتعزيز نظم التعليم، وتعزيز نشر المعرفة وإمكانية الحصول على المعلومات والتعلّم الجيد والفعّال وفعالية تقديم الخدمات".

    ترتكز الإدارة في مقترح هيكلتها الجديدة على الأقسام الموالية:

    1.قسم المنظومات المعلوماتية والمحتوى الرقمي

    2.قسم البحوث والتطوير والدراسات   

    3.قسم الشبكات والخدمات الالكترونية والصيانة

    4.قسم النشر والتوزيع

  • ورشة تدريبية في مجال التكنولوجيا الموجهة للطفل

    في إطار أنشطتها الرّامية إلى تعزيز ملكات الابتكار والإبداع لدى النّاشئة عبر توظيف تكنولوجيّات المعلومات والاتّصال، تحتضن المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم (ألكسو) على امتداد يوم 24 مارس 2016 ورشة تدريبية في مجال سينما التّحريك، بمشاركة 25 من تلاميذ المرحلة الإعداديّة بالجمهوريّة التّونسيّة.
    ومن المنتظر أن يكتشف المشاركون، عبر أنشطة تطبيقيّة، كافّة مراحل إنجاز شريط قصير من الصّور المتحرّكة، بدءا من تحديد الفكرة وإنجاز السيناريو، مرورا بالرّسم الرّقميّ لمكوّنات الشّريط من شخصيّات وديكور، وانتهاء بتحريك الصّور باستعمال برمجيّات رقميّة يسيرة الاستعمال.
    ومن المنتظر أن تكون هذه الورشة التي تنظّمها الألكسو بالتّعاون مع جمعيّة Createc التّونسيّة تمهيدا للبرنامج الذي ستطلقه بداية عام 2017، والذي سيخصّص لإكساب النّاشئة في الدّول العربيّة الكفايات اللاّزمة للإبداع في المجال الرّقميّ.