المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تهنئ جمهورية العراق ومملكة البحرين بإدراج ملفي: "بابل" و" دلمون" على لائحة التراث العالمي لليونسكو

الألكسو تهنئ جمهورية العراق ومملكة البحرين بإدراج ملفي: "بابل" و" دلمون" على لائحة التراث العالمي لليونسكو

توجّه الأستاذ الدكتور محمد ولد أعمر، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو، بتهانيه وصادق تمنّياته إلى معالي الدكتور عبد الأمير الحمداني، وزير الثقافة والسياحة والآثار في جمهورية العراق، وإلى سعادة الشيخة  مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة الثقافة والآثار في مملكة البحرين بمناسبة إدراج " موقع بابل ومعالمها الأثرية والتاريخية " و" ملف موقع تلال مدافن دلمون " على لائحة التراث العالمي لليونسكو من قبل لجنة التراث العالمي في دورتها الثالثة والأربعين المنعقدة في باكو، عاصمة أذربيجان خلال الفترة من 30 يونيو إلى 10 يوليو 2019.  وأكّد المدير العام للمنظمة، أنّ حضارة بابل بجنائنها المعلّقة تعبّر عن عظمة العقل البشري لبلاد ما بين النهرين منذ أكثر من سبعة آلاف عام. فهي مهد الفنّ والفكر والعمارة والشرائع والقانون. وهذه المقوّمات منحت الموقع أهميّة وقيمة استثنائيتين على مرّ العصور. أمّا ملف موقع دلمون فينفرد بأكبر كثافة للمدافن على مستوى العالم. وقد عرّف السومريون أرض دلمون قبل خمسة آلاف سنة بأرض الفردوس وأرض الخلود والحياة التي مثّلت مركزا استراتيجيا مهمّا جعلها حلقة الوصل بين بلدان الشرق الأوسط والأدنى، وشاهدا على حقب تاريخية بالغة الأهمية من تاريخ مملكة البحرين وعزّز موقعها بين الدول في حفظ التراث الانساني. وثمّن المدير العام للمنظمة ما بذلته الجهات ذات العلاقة في البلدين وكذلك الخبراء والفنيون والمختصون في التراث من أعمال ترميم وصون لهذين الموقعين وفق المعايير الدولية المطلوبة، بما يتوافق مع روح اتفاقية اليونسكو لعام 1972. وبيّن أنّ التراث الثقافي النّادر في المنطقة العربية يتطلّب تعبئة مزيد من الجهود الدولية للحفاظ عليه وحمايته من الأخطار التي تتهدّده كتراث إنساني مشترك وإحيائه وإدراجه في منظومة التنمية المستدامة وتوظيفه للنّهوض بقطاعات السّياحة الثقافية.