المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار مشاركة الألكسو بالمؤتمر الدولي بشأن توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم بالعاصمة الصينية بكين

مشاركة الألكسو بالمؤتمر الدولي بشأن توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم بالعاصمة الصينية بكين

 

بالتعاون مع حكومة جمهورية الصين الشعبية نظمت اليونسكو المؤتمر الدولي حول الذكاء الاصطناعي والتعليم من 16 إلى 18 مايو 2019 في العاصمة الصينية بكين تحت شعار: "التخطيط للتعليم في عصر الذكاء الاصطناعي: قفزة إلى الأمام"، بمشاركة ما يزيد على 500 مشارك، من بينهم 50 وزيرا واكثر من 100 من ممثلين رفيعي المستوى عن الدول الأعضاء، وممثلين عن وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وعدد من روّاد مجال الذكاء الاصطناعي، والخبراء الأكاديميين، وواضعي السياسات والأطراف الفاعلة في هذا المجال.
ويهدف المؤتمر إلى بحث أساليب توظيف الذكاء الاصطناعي في عملية التعليم من خلال الاطلاع على تقنياته الجديدة واستخدامها المبتكر ويطرح المشاركون في المؤتمر تساؤلات حول أنواع الذكاء الجماعي الذي يجب تطويره للعيش والعمل بتناغم مع آليات الذكاء الاصطناعي ومواضيع خاصة بتبادل المعلومات حول أحدث الاتجاهات في مجال الذكاء الاصطناعي ودورها في تشكيل عمليتي التعليم والتعلم.
كما مكّن المؤتمر من النقاش بين جميع المعنيين لمراجعة التفاعل بين الذكاء الاصطناعي والتعليم، وتخطيط السياسات والاستراتيجيات التي من شأنها تعظيم الاستفادة من مزايا الذكاء الاصطناعي، وتحجيم المخاطر التي يمكن أن تنعكس على العملية التعليمية، باعتبار أن الذكاء الاصطناعي يعد سلاحا ذا حدين.
وقد مثل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في هذا المؤتمر الأستاذ الدكتور محمد الجمني مدير إدارة تكنولوجيات المعلومات والاتصال حيث قدم محاضرة بعنوان "استخدام الذكاء الاصطناعي لتمكين المعلمين والتعليم في الوطن العربي" في الجلسة الخاصة ب"استخدام الذكاء الاصطناعي لتمكين التعليم والمعلمين" .كما قدم محاضرة ثانية في الجلسة العامة حول "التعاون الدولي من أجل استخدام الذكاء الاصطناعي لمستقبل أحسن للتعليم". كما كان للدكتور الجمني، بصفته عضوا في لجنة الصياغة، مساهمة في إعداد الوثيقة النهائية للمؤتمر بعنوان "إجماع بكين حول الذكاء الاصطناعي والتربية".

الاطلاع على محاضرة الأستاذ الدكتور الجمني

الاطلاع على الوثيقة النهائية للمؤتمر باللغة الانجليزية

الاطلاع على الوثيقة النهائية للمؤتمر باللغة الفرنسية.