المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

المنظّمة العربيّة للتربية والثقافة والعلوم الأخبار الألكسو تعقد دورة تدريبية حول بناء السلوك الإيجابي وتنمية المسؤولية المجتمعية لدى الشباب العربي

الألكسو تعقد دورة تدريبية حول بناء السلوك الإيجابي وتنمية المسؤولية المجتمعية لدى الشباب العربي

تعقد المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، "الدورة التدريبية حول بناء السلوك الإيجابي وتنمية المسؤولية المجتمعية لدى الشباب العربي"، يومي 14و15 أبريل 2019 ، عمان - المملكة الأردنية الهاشمية.
وتهدف الدّورة إلى تعزيز مفهوم السّلوك الإيجابيّ لدى المجتمعات العربية وتنمية روح الابداع فيها من خلال تطوير المهارات اللاّزمة، وإتاحة المجال أمام الشباب للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وتضمّنت أربع ورشات عمل نشّطها خبراء من البلدان العربية تناولوا خلالها مواضيع تتعلّق "بتطوّر علم السّعادة والايجابية"، و"المسؤولية المجتمعية ودورها في تطوير الأعمال والمجتمع"، و"ممارسات السلوك الإيجابي ودورها في تحسين جودة الحياة وتحقيق الرّفاه الاجتماعي"، و" تطبيقات برامج السّعادة على الأفراد والمؤسسات والمجتمع". كما مكّنت الدورة التدريبية الخبراء والمشاركين من مناقشة قضايا الرّعاية النّفسية والتربوية والصحّية للشباب باعتباره رمز فتوّة المجتمع وقدرته على مواجهة التحدّيات وبوصفه الضّامن لترابط مختلف الاجيال واستمرارها. وهو ما يقتضي معرفة الاحتياجات الأساسية لهذه الشريحة والعمل على تلبيتها عند صياغة خطط التنمية ومشاريعها والعناية بالطّاقات والمواهب والملكات الكامنة لديها وتطويرها. وتسعى الدورة إلى وضع خارطة شمولية لبناء مجتمع إيجابي محفّز على الإنتاج والابتكار لدى الشباب في البلدان العربية.
وقد نقلت الدكتورة حياة القرمازي، مدير إدارة الثقافة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لدى إشرافها على هذه الدورة التدريبية تحيّات معالي الدكتور سعود هلال الحربي المدير العام للمنظمة للخبراء والمشاركين، وشكرت المملكة الأردنية الهاشمية على توفير الظروف المناسبة لإنجاحها، وأشادت بالجهود التي تبذلها الجهات الرسمية والمدنية في الأردن لدعم الشباب وتحفيزهم على الابتكار والرّيادة، وبيّنت أنّ تنمية روح المسؤولية المجتمعية لدى شبابنا العربي، تتطلّب تفعيل دوره في صنع القرار وإشراكه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030. واستعرضت جهود المنظّمة في دعم المبادرات الرّامية إلى تعزيز المشاركة الشبابية، مشيرة إلى ضرورة إيلاء فئة الشباب مزيدا من الاهتمام والرعاية لضمان تنشئتهم التنشئة السليمة والمتوازنة.