المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

يوم الأرض

يحيي الشعب العربي الفلسطيني في الثلاثين من شهر آذار مارس من كل عام "يوم الأرض" الذي يعد رمزا للصمود والتصدي وتعبيرا عن تمسكهم بأرضهم ووطنهم. ففي مثل هذا اليوم من عام 1967،  أعلن أبناء فلسطين المحتلة اضرابا عاما وخرجوا في مظاهرات حاشدة احتجاجا على قيام الحكومة الاسرائيلية  في  وقت سابق بمصادرة آلاف  الدونمات  من أراضي المواطنين العرب في قرى سخنين وعرابة ودير حنا وطرعان وطمره  في الشمال الفلسطيني بدعوى تطوير الجليل اَي تهويده،  

وأدت هذه المظاهرات إلى وقوع اشتباكات بين الأهالي في هذه القرى وبين قوات الاحتلال الاسرائيلي أسفرت عن استشهاد ستة من المواطنين العرب بينهم امرأة واحدة من سخنين واعتقال العشرات من المتظاهرين، وقد اندلعت المظاهرات بعد ذلك في جميع المدن والبلدات التي يقطنها العرب من الجليل إلى المثلث إلى النقب. وانضم إليهم في ذات اليوم وفِي اليوم التالي أبناء المناطق المحتلة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان ذلك الإضراب والهبة الشعبية هو الأول من نوعه الذي يخرج فيه أبناء الجليل والمثلث والنقب بشكل جماعي ضد الاحتلال الاسرائيلي منذ عام1948، وضد مصادرة الأراضي الفلسطينية عن غير حق.  

ويذكر في هذا الشأن أن الحكومات الاسرائيلية قامت بمصادرة ما يقرب من مليون دونم عقب حرب فلسطين وتشريد شعبها. 

ومنذ أحداث ذلك اليوم الثلاثين من آذار من عام 1967 اتخذ الفلسطينيون هذا اليوم ليكون يوم الأرض وأصبح يوما هاما في حياتهم.    ويتم الاحتفال به سنويا في مختلف أنحاء العالم.