الألكسو تعقد ورشة العمل حول" بناء القدرات الإقليمية في مجال "الترابط بين الماء والطاقة والغذاء" 19- 20 فبراير، 2019، القاهرة - جمهورية مصر العربية

في إطار التعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ومكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم والتكنولوجيا للدول العربية بالقاهرة، وبالشراكة مع إدارة البيئة والإسكان والموارد المائية، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تم عقد ورشة العمل الإقليمية حول " بناء القدرات الإقليمية في مجال الترابط بين الماء والطاقة والغذاء "، وذلك يومي 19 و 20 فبراير 2019، بمقر مكتب اليونسكو في القاهرة؛ شارك في فعاليات هذه الورشة (27) خبيراً بواقع ثلاثة خبراء من كل دولة يمثلون وزارات الطاقة والزراعة والمياه من الدول العربية التالية: تونس، العراق، الأردن، السودان، فلسطين، سلطنة عمان، لبنان، البحرين، مصر. ومدرب من الجامعة اللبنانية.
اُفتتحت أعمال الاجتماع بكلمة ألقاها الدكتور بشر إمام، كبير خبراء المياه بمكتب اليونسكو بالقاهرة، نيابة عن مدير المكتب، رحب فيها بالسادة الخبراء المشاركين في الاجتماع، مُشيرا إلى أهمية عقد هذه الورشة لمساعدة الدول العربية في رسم سياسات الترابط بين قطاعات المياه والطاقة والغذاء، تلتها كلمة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ألقاها المهندس خلف العقله، منسق البرامج بإدارة العلوم والبحث العلمي، نقل في مستهلها تحيات معالي المدير العام الدكتور سعود هلال الحربي، وتمنياته للورشة بالتوفيق والنجاح، وتحقيق الأهداف المتوخاة من انعقادها، كما رحب بالسادة الخبراء، وتوجه بالشكر للجهات المتعاونة في عقد الورشة، ويأتي تنظيم هذه الورشة إنطلاقاً من اهتمام المنظمة لتنمية القدرات العربية في كافة مجالات عملها؛ وأكد على أن موضوعها يختص بالقطاعات الارتكازية للحياة البشرية، وضرورة التناغم بين قطاعات المياه والطاقة والغذاء، حيث يلاحظ بأن كثيرا من الدول العربية تنتهج سياسة التخطيط القطاعي دون الأخذ في الاعتبار مدى العلاقة المترابطة مع القطاعات الأخرى، الأمر الذي سيحرف جهود التنمية في الدول العربية عن مسارها ويعيق تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وأكد على أن المنظمة تولي اهتماما خاصا بالمحافظة على البيئة، من خلال برامج إدارة العلوم والبحث العلمي ومشروعاتها التي تتناول مواضيع بيئية متنوعة، انطلاقا من حرصها على تبني الاعتبارات البيئية في مقدمة أولويات أنشطتها، كما تقوم المنظمة بمواصلة دعم أنشطتها بالتعاون مع منظمة اليونسكو من خلال مكتب اليونسكو الإقليمي بالقاهرة، إيماناً منها بأن الحفاظ على الموارد الطبيعية جزء أساسي من منظومة الحفاظ على الموروث البيئي، وتنظيم العلاقة بين الإنسان ونشاطاته الاقتصادية والاجتماعية التي تساهم في تحقيق التنمية المستدامة. واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة ألقاها الدكتور حمو العمراني المسؤول عن برامج المياه بإدارة البيئة والإسكان والموارد المائية، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أشار فيها إلى جهود الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في مجال الاستراتيجيات وخطط العمل العربية في مجال الترابط بين قطاعات الطاقة والغذاء والمياه.
وهدفت الورشة إلى تعريف المشاركين بمفهوم الترابط بين الماء والطاقة والغذاء، وأهمية الترابط بين قطاعات الماء والطاقة والغذاء في الدول العربية في ظل تحديات المياه التي تواجهها الدول العربية، والعلاقة بين الترابط وأهداف التنمية المستدامة، والحوكمة في موضوع الترابط بين قطاعات الماء والطاقة والغذاء، والتقاطعات بين قطاعات الماء والطاقة والغذاء والقطاعات الأخرى، والتحديات والفرص في هذه القطاعات، وتدريب المشاركين على مصفوفة العلاقة بين الماء والغذاء والطاقة، وكيفية جمع المعلومات والبيانات المتعلقة بها، وتعريف المشاركين بأهم التكنولوجيات الصديقة للبيئة، وأهمية استخدامها في هذه القطاعات، وخاصة تشجيع استخدام الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة والمتجددة، والتدريب العملي على حالات من بعض الدول، وكيفية حساب الكلف لذلك، وأهم السيناريوهات التي يتم اتباعها.
شمل برنامج الورشة الذي امتد على مدى يومين، محاضرات نظرية وعملية، وقام بالتدريب الخبير الدولي علي كرنيب، من كلية الهندسة، الجامعة اللبنانية.