المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

الألكسو تحتفل باليوم الدولي للتعليم

تحتفي المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( الألكسو) باليوم الدولي للتعليم الموافق لـــ24 يناير 2019، وهو الاحتفال الأوّل على مستوى العالم بالتعليم.
وإذ تشارك الألكسو العالم دولا وشعوبا وحكومات وهيئات دولية وإقليمية الاحتفال بهذه المناسبة، فإنّها تغتنم هذه الفرصة لتؤكّد أهميّة الدور الذي يؤدّيه التعليم في تحسين أوضاع الناس بشكل جذري وشامل نحو حياة كريمة وآمنة ومستقرّة تؤمّن كلّ أسباب التنمية الشاملة للجميع.
وتنفيذا لرسالتها التي من أجلها أنشئت، فإنّ الألكسو تجدّد التزامها بالعمل مع جميع الشركاء على كلّ المستويات المحليّة والوطنية والإقليمية والدولية، على تطوير منظومات التربية والتعليم والتدريب في الدول العربية على مستوى المناهج التعليمية وتدريب المعلمين وتأهيلهم والمساهمة في تجويد طرائق التدريس وبيئة التعلّم بما يضمن التقدّم في تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة الخاصّ بالتعليم الجيّد والمنصف والشامل للجميع مدى الحياة.
وفي هذا المجال أصدرت الألكسو خلال العام 2018 رؤيتها لتحويل الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة ومقاصده إلى إجراءات وتدابير عملية تشمل الجوانب التشريعية والقانونية والفنية والمادية بالإضافة إلى إصدار حزمة أدوات فنيّة تتمثّل في وضع كتب وأدلّة ووثائق مرجعيّة تستهدف مرحلة الطفولة المبكّرة والتعليم في مناطق التوتّر والنزاع ومؤهّلات التعليم العام ورعاية الأفراد ذوي الإعاقة وتنفيذ دورات تدريبية للقيادات التربوية في إدماج مفاهيم التنمية المستدامة في المناهج الدراسية والممارسات التعليمية وتنظيم ندوات فكرية بخصوص دور المكتبات المدرسية وتجويد كفايات القراءة والتفكير العلمي والفكر النقدي في تجويد التعليم والتعلّم. كما نفّذت الألكسو دورات تدريبية في مجال تعزيز قدرات القيادات التربوية في مجال الإحصاء والرصد والتقييم والمؤشّرات.
وتستعد المنظمة لعقد المؤتمر الحادي عشر لوزراء التربية والتعليم في الوطن العربي لمناقشة دور السياسات التعليمية في إحراز التقدّم المطلوب في تنفيذ الهدف الرابع.
وتنوّه الألكسو إلى ضرورة اتخاذ قرارات استراتيجية بخصوص منح التعليم أولويّة قصوى في مشاريع التنمية المستدامة على المستويين الوطني والعربي وتعزيز الجهود من أجل شراكات قويّة إقليميا ودوليا.