المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

الألكسو تهنئ الجمهورية التونسية لإدراج ملف "المعارف والمهارات المرتبطة بفخّار نساء سجنان" ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

تتوجّه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو، بتهانيها وصادق تمنّياتها إلى معالي الدكتور محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية بالجمهورية التونسية لتسجيل ملف "المعارف والمهارات المرتبطة بفخّار نساء سجنان" ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، من قبل اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، التابعة لمنظمة اليونسكو، خلال اجتماعها السنوي الذي يعقد في الفترة من 26 نوفمبر وحتى أول ديسمبر 2018 بجمهورية موريشيوس.

ففخار سجنان، تلك القرية الجبلية في ولاية بنزرت، حرفة توارثت إتقانها نساء هذه المدينة فأبدعن في تحويل مادة الطين إلى تحف وعرائس وأشكال وأتممن زينتها وتلوينها فلم تعد بذلك مجرد مهنة بل أصبحت تمثل هوية هذه المدينة.

وبهذه المناسبة لا يفوت المنظمة أن تُثمّن ما بذله الخبراء والمجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني من جهود في إظهار الجوانب التاريخية والفنية والاجتماعية والتنموية لهذه الحرفة، بما يتوافق مع روح اتفاقية اليونسكو لعام 2003.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 1514

الألكسو تهنئ كل من المملكة الأردنية الهاشمية لإدراج ملف "السامر"، وسلطنة عمان لإدراج ملف "عرضة الخيل والإبل" ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية

تتوجّه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو، بتهانيها وصادق تمنّياتها إلى معالي محمد أبو رمان وزير الثقافة والشباب في المملكة الأردنية الهاشمية لإدراج ملف "السامر" ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية، وكذلك إلى صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد، وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان لإدراج ملف "عرضة الخيل والإبل" على نفس القائمة، من قبل اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، التابعة لمنظمة اليونسكو، خلال اجتماعها السنوي الذي يعقد في الفترة من 26 نوفمبر وحتى أول ديسمبر 2018 بجمهورية موريشيوس.

وللإشارة فإن السَّامِر يعتبر قالبا غنائيا أصيلا من قوالب الغناء البدوي المتوارثة في الأردن منذ القدم، وهو يحتلّ مكانة مرموقة، من حيث الشيوع والانتشار والقبول الشعبي، ومن حيث المساحة الزمنية التي يُؤدى فيها، فقد يصل غناء قصيدة السَّامِر إلى ما يقرب من ساعتين أحياناً، بالتناوب ما بين الشاعر القَاصُود ومجموعة الحضور (الرَّدِّيدَة) الذين يشاركون بالغناء، حيث ينتظمون على شكل قوس دائري متراص، وتتلازم أجسادهم كتفاً إلى كتف، أثناء غنائهم للمقطع المتكرر المشهور في غناء السَّامِر باسم (ردّة السَّامِر)

ويضاف تسجيل ملف"عرضة الخيل والإبل" لسلسلة النجاحات التي أحرزتها السلطنة بتسجيل سبع ملفات سابقة على قوائم التراث الثقافي غير المادي لليونسكو من 2010 إلى 2015، وعرضة الخيل والإبل إرث ثقافي تتوارثه الأجيال المتعاقبة في المجتمع العماني وهي جزء من ثقافة المجتمع في الحضر والبادية ارتبطت بالعديد من المناسبات الدينية والوطنية والاجتماعية التي تقام في المجتمع العماني، كما تمثل استعراضًا لبراعة العماني في ترويضه للخيل والابل وعنايته بها وتدريبها، وتؤكد مدى الاهتمام والرعاية التي تلاقيها الابل والخيل من قبل أصحابها وحرصهم على تأهيلها والعناية بها.وبهذه المناسبة لا يفوت المنظمة أن تُثمّن ما بذله المجتمع المحلي في هذين البلديْن من جهود في إظهار هذا التراث الذي يعدّ أحد عوامل التماسك الاجتماعي ورمزا للهويّة الأردنية والعمانية، بما يتوافق مع روح اتفاقية اليونسكو لعام 2003.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 150

الألكسو تهنئ الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وجمهورية مصر العربية بإدراج ملفي: "كيالو الماء" و" الأراجوز" على لائحة التراث الثقافي غير المادي (الصون العاجل)

تتوجّه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو، بتهانيها وصادق تمنّياتها إلى معالي الدكتور عزالدين ميهوبي، وزير الثقافة في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وإلى معالي الدكتورة إيناس عبد الدائم ، وزير ة الثقافة في جمهورية مصر العربية بمناسبة إدراج "ملف كيالو الماء" و" ملف الأراجوز" على لائحة التراث الثقافي غير المادي (قائمة الصون العاجل) من قبل اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي، التابعة لمنظمة اليونسكو، خلال اجتماعها السنوي الذي يعقد في الفترة من 26 نوفمبر وحتى أول ديسمبر 2018 بجمهورية موريشيوس.
وتشكّل المعارف والمهارات الخاصة بكيالي الماء في الفوقارات بمنطقة توات و تيديكلت، منظومة متكاملة تشمل حفر الفوقارات مع آبار وقنوات تربطها و تقاسم الماء حسب صيغ حسابية معروفة و مُتحكم فيها من طرف كيالي الماء، إضافة الى سقي العديد من حقول النخيل بالجنوب الجزائري.
أمّا ملف الأراجوز فيعتبر من أفضل الأشكال المسرحية القديمة المحببة للأطفال والنشء في مصر والبلدان العربية، وذلك لأنّه يقوم بتوصيل رسالة مبسّطة يتمّ نقلها مشافهة من جيل إلى جيل بالاعتماد على العرائس اليدوية التقليدية.
وإنّ المنظمة تُثمّن ما بذلته المجتمعات المحلية في البلدين من جهود لتحقيق هذا الإنجاز الرّائد وضمان استدامة التراث الثقافي غير المادي من خلال توثيقه والمحافظة عليه وحمايته، بما يتوافق مع روح اتفاقية اليونسكو لعام 2003.
وتتطلّب هذه العناصر الثقافية والطبيعية النّادرة في المنطقة العربية تعبئة مزيد من الجهود الدولية للحفاظ عليها وحمايتها من الأخطار التي تتهدّدها كتراث إنساني مشترك وإحيائها وإدراجها في منظومة التنمية المستدامة وتوظيفها للنّهوض بقطاعات السّياحة الثقافية والبيئية.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 201

بيان الألكسو بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

تحيي المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) اليوم 29 نوفمبر 2018، مع مكونات المجموعة الدولية، اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977 إلى تخليده في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام، في ذكرى اعتمادها قرار تقسيم فلسطين عام 1947.
وتؤكد الألكسو بهذه المناسبة أن المجتمع الدولي مطالب اليوم أكثر من أي وقت مضى بتحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية والإنسانية، بشكل فردي وجماعي، تجاه الشعب الفلسطيني حتى ينال حقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف، ويستعيد جميع أراضيه المحتلة.
كما تؤكد أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها يشكل مخالفة صريحة وتحدّيا صارخا للشرعية الدولية ودعما للاعتداء على أرض تؤكد كافّة المواثيق والقرارات الدولية، بما فيها قرار المجلس التنفيذيّ لليونسكو يوم 26 أكتوبر 2016، والحقائق التاريخية الثابتة أنها أرض فلسطينية محتلة، كما يشكل إخلالا بالتزامات الولايات المتحدة بموجب اتفاقيات جنيف التي تنص على أن الأطراف الموقّعة تتعهد بأن تحترم هذه الاتفاقيات، وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال. وتعتبر الألكسو أنّ أي قرار تتخذه أي دولة بنقل سفارتها إلى القدس هو انتهاك للشرعية الدولية ودعم لسلطة محتلة وتأييد لها على مواصلة ما ترتكبه من انتهاكات وجرائم. وتذكر في هذا الإطار أنّ من واجب جميع الأطراف في اتفاقيات جنيف الدفاع عن أحكام القانون الدولي الإنساني الواضحة، التي تنصّ على أن المحتل لا يكتسب السيادة على الأرض المحتلة، وأنّ قيام دولة الاحتلال بنقل بعض سكانها المدنيين إلي الأراضي التي تحتلها أو ترحيل أو نقل كل أو بعض سكان الأراضي المحتلة داخل نطاق تلك الأراضي أو خارجها، وكذلك شن الهجمات على الآثار التاريخية وأماكن العبادة، كل ذلك يعتبر انتهاكات جسيمة بمثابة جرائم حرب.
وتدين الألكسو قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإيقاف الدعم الأمريكي لوكالة الأورنوا وتعتبره عقابا جماعيا لأبناء الشعب الفلسطيني لا يمكن تبريره لأنه يستهدف وقف تعليمهم. وتحيي الموقف الإنساني الشجاع للسيد بيير كرينبول المفوض السامي للأونروا وجهوده لإنقاذ مشاريع الوكالة الإنسانية، كما تحيي الدول التي وافقت على دعم الوكالة لمواجهة الأزمة التي خلقها القرار الأمريكي.
و تجدّد الألكسو دعمها المطلق للشّعب الفلسطينيّ في دفاعه المشروع عن حقوقه غير القابلة للتّصرف، وفي مقدمتها حقه في إقامة دولته المستقلة على أرضه، وعاصمتها القدس. وفي هذا الإطار تؤكد الألكسو أنها ستعزز جهودها على كافة المستويات لدعم دولة فلسطين في مجالات التربية والثقافة والعلوم ومواصلة العمل مع اليونسكو من أجل صون التراث الفلسطيني وتسجيله في التراث العالمي والتصدي لاعتداءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي على معالمه.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 162

ورشة تدريبية حول الموارد التعليمية المفتوحة بالجزائر

نظمت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع اللجنة الوطنية الجزائرية للتربية والعلم والثقافة ومنظمة اليونسكو دورة تدريبية لتكوين المدربين يومي 25-26 نوفمبر 2018 بالجزائر بالمركز الوطني لإدماج الابتكارات البيداغوجية وتنمية تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التربية CNIIPDTICE حول "الموارد التعليمية المفتوحة وإطار عمل اليونسكو لتنمية كفاءات المعلمين حول استخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التعليم"، شارك فيها قرابة الثلاثين مشاركا.
وتهدف الدورة إلى التعرف على الموارد التعليمية المفتوحة في التعليم وفوائد استخدامها وكيفية البحث عنها وتصميمها وتطويرها في المنصات على شبكة الأنترنت، بالإضافة الى تمكين المشاركين من استخدام منصة الألكسو للموارد التعليمية المفتوحة وكيفية البحث والوصول والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة عبر المنصة العالمية.
وقد أفاد الدكتور محمد الجمني مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال بالألكسو في المحاضرة الافتتاحية أن هذا النشاط يأتي ضمن سلسلة من الدورات التدريبية الوطنية التي تنفذها الألكسو تلبية لطلبات الدول العربية بهدف تنمية القدرات البشرية في مجال تكنولوجيات التعليم بصفة عامة وفي مجال التعليم المفتوح والنهوض بالموارد التعليمية العربية المفتوحة بصفة أخص، كما قدم أهم المشروعات التي أطلقتها المنظمة خلال السنوات الأخيرة والتي تهدف أساسا إلى توطين التكنولوجيات الحديثة في مجال التعليم وإلى مواكبة التطور السريع لهاته التكنولوجيات وتوظيفها الأمثل في المنظومات التربوية العربية كمشروع الألكسو لتوظيف تكنولوجيا الحوسبة السحابية في مؤسسات التعليم العربية والمشروع الاستراتيجي الكبير للنهوض بالتطبيقات الجوالة العربية ومشروع اللألسكو للنهوض بالتعليم الإلكتروني العالي الاستقطاب (MOOCs).
وفي نفس هذا الاطار قامت الألكسو بتطوير منصة عربية مشتركة ومتاحة عبر الانترنت بهدف تجميع الموارد التعليمية الرقمية العربية المفتوحة وتيسير النفاذ إليها وتقاسمها لدى جمهور الطلاب والمدرسين في كل الوطن العربي (www.alecso.org/oer) وسيكون اطلاقها الرسمي عقب دورة تدريبية ستنظمها الألكسو بمقرها بتونس لفائدة المدرسين والمنسقين الوطنيين للمنصة يومي 11 و12 ديسمبر 2018.
وقد واكبت معالي وزيرة التربية الوطنية الجزائرية نورية بن غبريت هذه الورشة معربة عن اهتمامها الكبير بالتعليم المفتوح وبالموارد التعليمية المفتوحة معبرة عن دعمها الكبير وتثمينها لعمل الألكسو في هذا المجال وخاصة منصة الألسكو للموارد التعليمية العربية المفتوحة حاثة المشاركين على العمل على التعريف بهذه المنصة لدى أوساط المدرسين والمهتمين والأخصائيين للاستفادة من هذا الفضاء العربي التربوي المشترك وتحميل الموارد التعليمية الرقمية الجزائرية في هذه المنصة لإتاحتها لعموم المهتمين والمستخدمين من الجزائر ومن كافة الوطن العربي.
وقد انطلق اليوم الثاني بمحاضرة عن بعد من كاليفورنيا حيث قدمت السيدة ميلندا بولوند، مديرة خدمات الموارد التعليمية المفتوحة في معهد دراسة إدارة المعرفة في التربية (ISME – OER Commons) محاضرة قدمت فيها نظرة عامة حول منصات الموارد التعليمية المفتوحة وبالخصوص منصة الألسكو للموارد التعليمية المفتوحة والتي تم تطويرها بالتعاون والشراكة بين الألسكو والمعهد الأمريكي المذكور.

 رابط الصور

تغطية التلفزة الجزائرية

 

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 301

بيان بمناسبة العيد الوطني الجمهورية الإسلامية الموريتانية

بمناسبة احتفال الجمهورية الإسلامية الموريتانية بعيدها الوطني (28 نوفمبر)، تتقدم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بأحرّ التهاني وأطيب الأماني إلى فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية وإلى الحكومة والشعب الموريتاني سائلين الله عزّ وجلّ أن يعيد هذه الذكرى الوطنية المجيدة بمزيد من التطور والازدهار والنماء.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 218

معهد الخرطوم الدولي للغة العربية يستقبل السيدة والدة أمير كانو

في زيارة خاصة تقديراً لدور المعهد في نشر اللغة العربية وتعزيز استخدامها في القارة الإفريقية عامة وفي دولة نيجيريا بخاصة ، استقبل الأستاذ الدكتور علي عبد الله النعيم مدير المعهد صباح 29/11 حضرة سيدة سودة والدة أمير إمارة كانو بجمهورية نيجيريا الفيدرالية والوفد المرافق لحضرتها وبعد الترحيب بالوفد قدم مدير المعهد شرحاً لأهداف الألكسو ودور المعهد وشاهد الحضور عرضاً لنشاطات المعهد .
ونقلت حضرة السيدة سودة تحيات أمير كانو وتقديره لدور الألكسو ولمعهد الخرطوم للتقدير الخاص الذي يجده الطلاب من دولة نيجيريا من إدارة المعهد .

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 153

الاجتماع الثالث عشر للجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي جمهورية موريشيوس: 26 نوفمبر - 1 ديسمبر 2018

تعقد اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي اجتماعها السنوي الثالث عشر برئاسة السيد بريثفيراج سينغ روبون وزير الفنون والثقافة في جمهورية موريشيوس، بمدينة بورت لويس في الفترة من 26 نوفمبر إلى 01 ديسمبر 2018 .
وتشارك الدكتورة حياة القرمازي مديرة إدارة الثقافة بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، في هذا الاجتماع الذي يحضره ممثلون عن 24 دولة من الدول الأطراف في اتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لعام 2003.
وتتدارس اللجنة الدولية المذكورة خلال دورتها هذه جملة من القضايا التي تعنى بالتراث الثقافي غير المادي، وتنظر في الملفات المرشّحة للتسجيل على قوائم التراث الثقافي غير المادي لليونسكو. وكذلك الملفات العربيّة التي سبق أن درستها لجنة الخبراء العرب في التراث الثقافي غير المادي خلال الاجتماع التحضيري الثالث الذي انعقد بمقرّ الألكسو بتونس يوم 13 نوفمبر 2018. وتتعلق هذه الملفات بالممتلكات الثقافية التي تحتاج إلى صون عاجل، وهي: ملف "معارف ومهارات كيالي الماء لنظام الفقارات بمنطقة توات تديكيلت" الذي رشحته الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، وملف "الأراجوز" الذي رشحته جمهورية مصر العربية، وكذلك ملفات ترشيح ممتلكات ثقافية للإدراج في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية وهي ملف "السامر " الذي رشحته المملكة الأردنية الهاشمية، وملف "الأفلاج، نظام الري التقليدي في دولة الإمارات العربية المتحدة والعادات الشفوية والمعارف والمهارات المتصلة بالبناء والصيانة والتوزيع العادل للمياه" الذي رشحته دولة الامارات العربية المتحدة، وملف "المهارات المتصلة بفخار نساء سجنان" الذي رشحته الجمهورية التونسية، وملف "عرضة الخيل والإبل" الذي رشحته سلطنة عمان.
وتعقد ممثلة المنظمة بهذه المناسبة، اجتماعا يوميا يحضره ممثّلو المجموعة العربية المشاركة لتدارس سبل حشد الدعم العربي والدولي اللازم للملفات العربية المبرمجة للعرض على اللجنة الدولية وهيئاتها الاستشارية وللبحث في أنجع الطرق للإعداد الجيّد لهذه الملفات لضمان قبولها من الهيئات الاستشارية للجنة، وحثّ الدول العربية على إخطار منظمة الألكسو بملفّاتها في متّسع من الوقت ليتسنى عرضها للمراجعة على لجنة الخبراء العرب في التراث الثقافي غير المادي.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 181

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تنعى العلامة محمد بن شريفة في ذمة الله

تلقت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة العلامة الدكتور محمد بن شريفة وقد لبى نداء ربه يوم الخميس 22 نونبر 2018.
ويعتبر الفقيد من طليعة الباحثين المهتمين بتراجم أعلام الغرب الإسلامي؛ كان أستاذا جامعيا وباحثا موسوعيا مبرزا في العديد من الجامعات المغربية والعربية المرموقة. ولد بالعثامنة (إقليم الجديدة) سنة 1932، كان من أول فوج حصل على الإجازة من كلية الآداب بالرباط عام 1960، وأول من حصل على دبلوم الدراسات العليا في الأدب من نفس الكلية سنة 1964. كما حصل على دكتوراه الدولة في الأدب بمرتبة الشرف الأولى من جامعة القاهرة عام 1969. وعمل أستاذ كرسي الأدب الأندلسي من عام1970 إلى حين تقاعده عام 1995؛ ومحافظا للخزانة الوطنية والخزانة الكبرى بجامعة القرويين. وكان الفقيد عضوا في أكاديمية المملكة المغربية منذ تأسيسها، ومقرر لجنة التراث فيها، وعضوا بالأكاديمية الملكية للتاريخ في إسبانيا، وعضوا بمجمع اللغة العربية بالقاهرة و بدمشق.
وقد ظل الفقيد طوال حياته حريصا على حضور المؤتمرات الثقافية، ودورات المجامع اللغوية واتحاد المجامع، بمثل حرصه، رحمه الله، على الوفاء للبحث العلمي بحيث تخصص في بحث تراجم الأعلام في الغرب الإسلامي. كما تميز بالاطلاع الواسع، والمعاشرة الدائمة للمخطوطات، وبقدرته الفائقة على قراءة النصوص واستنطاقها، وكيفية الاستفادة منها. وقد ترك إرثا علميا في غاية العمق والغنى متمثلا في ذخيرة من الدراسات والتحقيقات تعد اليوم مصدرا من مصادر الأدب الأندلسي وثقافة الغرب الإسلامي ، نذكر منها : أمثال العوام في الأندلس، الذيل والتكملة لابن عبد الملك المراكشي، وترتيب المدارك للقاضي عياض، وطرفة الظريف في أهل الجزيرة وطريف، للمازوزي، و ابن عبيد يس النفزي من أعلام التصوف بالأندلس في القرن السابع، طبع ضمن كتاب في النهضة والتراكم، 1986، وابن فركون (من شعراء البلاط النصري)، وتاريخ الأمثال والأزجال في الأندلس والمغرب في خمسة أجزاء ... وغيرها من الأبحاث القيمة.
وتحصل الفقيد على العديد من الأوسمة التقديرية والجوائز الرفيعة منها جائزة المغرب الكبرى ، وجائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي .
وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتعازيها ومواساتها لأسرة الفقيد وأصدقاءه وطلبته، راجية من الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، ويلهم أسرته جميل الصبر وحسن العزاء.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 194