المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

بيان بمناسبة العيد الوطني لدولة قطر

بمناسبة احتفال دولة قطر بعيدها الوطني (18 ديسمبر)، تتقدم المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بأحرّ التهاني وأطيب الأماني إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد وإلى الحكومة والشعب القطري. 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 71

الدورة السادسة للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة

برعاية كريمة من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالمملكة المغربية افتتحت اليوم الاثنين 17 ديسمبر 2018 فعاليات الدورة السادسة للمنتدى العربي للبحث العلمي والتنمية المستدامة، بمقر أكاديمية المملكة المغربية بالرباط، وقد تعاونت الألكسو في تنظيم هذه الدورة مع الأكاديمية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، واتحاد مجالس البحث العلمي العربية، ومنظمة التنمية الصناعية والتعدين، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لدول غربي آسيا (الإسكوا)، ومدينة أفريقيا التكنولوجية، وجامعة الملك السعدي، واللجنة الوطنية المغربية للتربية والثقافة والعلوم.
افتتحت فعاليات هذه الدورة بإلقاء كلمات ترحيبية من الجهات الشريكة والمتعاونة في تنظيمها، وقد قدّم كلمة المنظمة الأستاذ الدكتور أبوالقاسم حسن البدري، ممثل المنظمة ورئيس اللجنة التحضيرية للمنتدى، والسيد إدريس العلوي، ممثل أكاديمية المملكة المغربية، والسيدة دعاء خليفة، ممثل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والدكتور حيدر فريحات، ممثل منظمة الإسكوا، والأستاذ الدكتور مبارك محمد علي المجذوب، الأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية، والمهندس صالح الجغداف، ممثل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، والدكتور محمد أحمد علي، ممثل مدينة أفريقيا التكنولوجية، والدكتور أحمد حمّوش، ممثل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربية. كما قدّم اتحاد الصناعة الليبية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين في ختام هذه الجلسة دروع تقديرية للجهات المنظمة لهذه الدورة.
شهدت هذه الدورة حضور أكثر من 120 مشاركًا من 15 دولة عربية: المملكة المغربية، جمهورية مصر العربية، دولة ليبيا، جمهورية العراق، جمهورية السودان، المملكة الأردنية الهاشمية، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، الجمهورية اللبنانية، جمهورية اليمن، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الجمهورية التونسية، دولة فلسطين، دولة قطر، ودولة الكويت، ودولة أجنبية وهي الصين، وعدد من المؤسسات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية.
وتتواصل فعاليات هذه الدورة على مدى ثلاثة أيام يناقش فيها الخبراء المشاركون العديد من المواضيع منها البحث في سبل تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة من خلال تطوير سياسات الابتكار في البلاد العربية، واعتماد مؤشرات إنمائية عربية لتصنيف الجامعات، والنهوض بالنشر العلمي باللغة العربية. كما يأتي من بين أهداف هذه الدورة التعرف على الآفاق الواعدة للتكنولوجيا والابتكار من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وتلمس الطموحات العربية المستقبلية فيها والتعرف على مدى قدرتها ومساهمتها في تحقيق تنمية صناعية مستدامة. وكذلك مناقشة موضوع التحول الرقمي الذكي ومعرفة السبل المستقبلية لهذا التحول، وبيئة الابتكار ونظم التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي ووسائل تعزيزها لتحقيق التميز المؤسسي، وآفاق التكامل العالمي والتحديات الماثلة. واستعراض أنشطة الروابط العلمية المتخصصة، كما ستشهد هذه الدورة انطلاق أعمال اللجنة الدائمة للبحث العلمي والابتكار في الدول العربية، وعقد اجتماعها الأول الذي سيناقش الصيغة الأولية لمؤشرات تصنيف الجامعات العربية بما يحقق توافقا عربيّا في هذا الخصوص، ووضع مسوّدة أولية للإطار العام للاستراتيجية العربية للبحث العلمـي في المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وإطلاق الشبكة العربية للملكية الفكرية، وإطلاق مشروع الأسبوع العربي للبحث العلمي ووضع آليات تنفيذه، والاجتماع الثاني لربط الاكاديميا بالصناعة وتعزيز الابتكار، ودورة تدريبية حول التحول الرقمي المؤسسي.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 531

الاجتماع الرابع لضباط اتصال مرصد التراث المعماري والعمراني تتواصل أعماله لليوم الثاني على التوالي،

في إطار انعقاد الاجتماع الرابع لضباط اتصال مرصد التراث المعماري والعمراني في الدول العربية،" دور نظم المعلومات الجغرافية في حماية التراث المعماري والعمراني في الدول العربية" تونس، مقر الألكسو 13-14 ديسمبر 2018 ، قّدّم سعادة الدكتور منير بوشناقي، الخبير الدولي، عرضًا حول زيارته الميدانية الأخيرة في شهر أكتوبر 2018، التي أداها بدعوة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى مدينة "أريحـــا التاريخية" في دولة فلسطين، لإعداد ملف تسجيلها على لائحة التراث العالمي لليونسكو، وقدّم بالمناسبة عرضا تعريفيا بالممتلكات الثقافية الطبيعية الأخرى التي نجحتْ الدولة في تسجيلها وتوقف بالخصوص على أوضاع المعالم التاريخية في القدس الشريف المسجلة على لائحة التراث الإنساني المُهدّد بالخطر.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 160

بيان الألكسو بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية 18 ديسمبر

تحتفل المنظّمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- ألكسو، في مثل هذا اليوم من كلّ سنة، باليوم العالمي للغة العربية، وتشارك جميع المهتمّين بترقية هذه اللغة وتعزيز مكانتها وحضورها في العالم بهدف تجديدِ التزامِ خدمتها والنهوض بها من منطلق أنّها عنوانُ انتماءٍ، ودليلُ هويّةٍ، وأداةُ تعبيرٍ جوهريةٍ عن الكيان، ووسيلة لحفظ الذاكرة الجماعية من التلف والنسيان، ومكنزُ قيم ورموز وتجارب وتاريخ، وبوصفها أيضا جسرُ انفتاح على التنوّع والتعارف والحوار والتفاعل والتجدّد والإبداع والإنتاج من أجل تحقيق تنمية شاملة ومستدامة وبناء مجتمع علم ومعرفة. وحتّى تتمكّن اللغة العربية من الإسهام في رسم ملامحه وضبط أهدافه وجب العمل على تمكينها راهنا وآتيا ذلك أن حاضر اللغة العربية ومستقبلها مسؤولية مشتركة ينهض بها الجميع كلّ واحد من موقعه لوضع الحلول الملائمة لترقية استخدامها في جميع مجالات الحياة، في الإعلام والإعلان والإدارة والتجارة، ونشرها بالتعليم والبحث العلمي والترجمة، وتداولها في أماكن العمل، وتوطين المعرفة والتكنولوجيا بواسطتها.
وهو ما آمنت به المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم التي لم تأل جهدا منذ عدّة سنوات في تصميم البرامج ووضع المشروعات الرامية إلى صيانة اللّغة العربيّة وتطويرها ومنها مشروع النّهوض باللّغة العربيّة للتّوجّه نحو مجتمع المعرفة الذي أقرّته قمة دمشق مارس2008 فوفّرت أدوات العمل وأساليب التّطبيق اللاّزمة لتنفيذه منها قواميس ومعاجم وأدلّة ووثائق مرجعيّة في تعريب التّعليم وتطوير المحتوى العربيّ على الشّابكة وبرنامج لتنمية لغة الطّفل في مرحلة التّربية المبكّرة وتنمية الإبداع اللّغويّ وخطّة تنفيذيّة للارتقاء بواقع اللّغة العربيّة في وسائل الإعلام والإعلان.
ولكنّ هذه الجهود المكثّفة التي تبذلها المنظّمة بالتعاون مع عدد كثير من العلماء والخبراء المتخصّصين في علوم العربيّة والتّربية ومثلها جهود المجامع والجمعيّات اللّغويّة العربيّة وخلايا البحث في الجامعات منذ عدّة سنوات لم تفض مع الأسف الشّديد إلى تحقيق الأهداف المنشودة. وذلك لأنّ الأمر مرتهن بقرارات سياسيّة ينبغي أن تتّخذها الدّول العربية وتلزم بها هياكلها ومؤسّسات القطاع الخاصّ في بلدانها حتى يتسنّى الانتقال من التّنظير إلى التّطبيق ضمن خطّة قوميّة واضحة المراحل . وهذه الخطوة النّهائيّة والحاسمة هي التي نرجو بكل تفاؤل وثقة في هذا اليوم الذي نخصّصه للاحتفال باللّغة العربيّة أن تتجسّم قريبا في قرارات سياسيّة عربيّة جريئة تضع حدّا لوضع لغتنا الراهن وتفتح أمامها كلّ السّبل التي تتيح لها الاضطلاع بدورها في نقل الأمّة العربيّة إلى مجتمع المعرفة .
وتنوّه الألكسو إلى أنّ الحاجة أصبحت أكيدة أكثر من أيّ وقت مضى إلى تطوير السياسة اللغوية واتخاذ القرارات الجيّدة بشأن حماية اللغة العربية من الأخطار المحدقة بها في سياق عولمة ترفض الحقّ في الاختلاف اللساني والثقافي ويكون ذلك عبر إدراج تلك السياسة ضمن إطار السياسات العامة والخطط وأطر العمل والرؤى التي تضعها الدول ومؤسّسات العمل العربي المشترك لتحقيق التنمية المستدامة على الصعيدين الوطني والقومي وتوفير التمويل الضروري لتحويل تلك السياسة اللغوية إلى برامج تعليمية وعلمية وثقافية مستدامة يكون عائد نفعها عظيما على مشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في جميع الدول العربية وهو الأمر الذي من شأنه أن يشكّل فرصة مغرية للإقبال على اللغة العربية وتعلّمها من أبنائها ومن الناطقين بغيرها.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 333

الالكسو تصدر ترجمة لأطلس تقويم الاسنان

 أصدر المركز العربي للتعريب والترجمة والتأليف والنشر بدمشق ، التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، الالكسو ، مؤلفا علميا جديدا في 456 صفحة يحمل عنوان " أطلس تقويم الأسنان الحالات المعقّدة".

 المؤلف ترجمة لكتاب رافيندرا ناندا وفلافيو اندريه اوريب أنجزتها لجنة من الخبراء تضم الدكاترة هوكر عمران الشيخو ودعاء حسين جمعة ومحمد معلا يونس . وتولى المراجعة العلمية لكتاب الدكتورة رانية علي حداد والدكتور لؤي فؤاد مهاني .
يوضح هذا الكتاب الجديد، بأسلوب الأطلس، خطوة بخطوة، تعليمات معالجة أصعب حالات تقويم الأسنان اليوم. ويعرض الأطلس تقديما ميسرا لكل مرحلة من مراحل المعالجة مع أكثر من 1500 صورة سريرية ملونة وشعاعية ومخططات، بدءاً من الفحص التشخيصي قبل المعالجة، مروراً بتسلسل المعالجة، وانتهاءً بالنتائج النهائية.

 يتميز هذا الكتاب بنوعيه عرضه لكل حالة، بأسلوب الأطلس المصور، وتقديم تحاليل الداخل و الخارج للفم ، وتحليل الابتسامة ما قبل المعالجة ؛ فالتشخيص وملخص الحالة ، بما في ذلك قائمة المشاكل وخطة المعالجة؛ فمناقشة مختصرة لخيارات المعالجة؛ فتسلسل خطة المعالجة والميكانيكي الحيوي، فالنتائج النهائية.

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 138

الاجتمـاع الرابع لضباط اتصال لضباط اتصال مرصد التراث المعماري والعمراني في الدول العربية

انطلقت صبيحة يوم الخميس 13 ديسمبر 2018، أشغال الاجتماع الرابع لضباط اتصال مرصد التراث المعماري والعمراني في الدول العربية تحت عنوان: "دور نظم المعلومات الجغرافية في حماية التراث المعماري والعمراني في الدول العربية"، وذلك تحت إشراف معالي الدكتور محمد زين العابدين، وزير الشؤون الثقافية في الجمهورية التونسية، وحضور سعادة الأستاذ الشاذلي بوعلاق، والي تونس، والدكتور نجيب الفريجي، مدير المعهد الدولي للسلام، وسعادة المهندس كريم الهنديلي، ممثل منظمة اليونسكو، وسعادة المهندس بلال الشابي، ممثل منظمة الإيسيسكو، وممثلة الاستشعار عن بعد، المهندسة لمياء الخميري، وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بتونس، وثلة من الأساتذة والخبراء الدّوليين على رأسهم الدكتور منير بوشناقي، وطلبة المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس، وضباط اتصال المرصد الذين عيّنتهم دولهم ليكونوا المخاطبين الرّسميين للمنظمة لتنفيذ مشروع المرصد.
وتتواصل أشغال المرصد طيلة يومين ونذكر من بين المواضيع التي ستتناولها الجلسات والمائدات المستديرة: "نظم المعلومات الجغرافية ودورها في توثيق التراث المعماري والعمراني وصونه وتوظيفه"، و"دور التراث المعماري والعمراني في تحقيق السلام والوئام الاجتماعي".

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 263

الألكسو تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

تحتفل المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم يوم 18 ديسمبر من كلّ عام باليوم العالمي للغة العربية،
وبهذه المناسبة فإنّها تعقد ندوة فكريّة بالشراكة مع وزارة التربية بالجمهورية التونسية بعنوان "مستقبل اللغة العربية، مسؤولية الجميع" يقدّمها الأستاذ الدكتور محمد صلاح الدين الشريف، يوم الثلاثاء 18 ديسمبر بمقرّ الألكسو بتونس، بداية من الساعة العاشرة صباحًا.
ويشارك في هذه الفعالية مثقفون، وأكاديميون ، وخبراء، ومتفقدون، ومدرّسون، وممثّلون عن جمعيّات علميّة معنيّة بخدمة اللغة العربيّة بالإضافة إلى أطر المنظمة وخبرائها.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 223

عقد الدورة الخاصة التاسعة للمجلس التنفيذي

سيتم عقد الدورة الخاصة (التاسعة) للمجلس التنفيذي يوم السبت 22 ديسمبر 2018 بمقر المنظمة بتونس والتي ستخصّص
للنظر في بند شغور منصب المدير العام

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 182

دورة تدريبية حول توظيف العلوم في تطوير التعليم: تدريس العلوم بالاعتماد على مُقاربة البحث والاستقصاء، 11-12 ديسمبر 2018، جمهورية مصر العربية

انطلقت بالأمس الثلاثاء الموافق 11 ديسمبر 2018 بمقر اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والتربية، فعاليات "الدورة التدريبية حول توظيف العلوم في تطوير التعليم: تدريس العلوم بالاعتماد على مقاربة البحث والاستقصاء" التي تعقدها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) تحت رعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وبالتعاون مع اللجنة الوطنية المصرية يومي 11 و12 ديسمبر 2018 بجمهورية مصر العربية.
هدفت الدورة إلى فهم خيار التدريس المعتمد على البحث والاستقصاء، وإدراك الجهاز المفاهيمي المتعلق بمقاربة البحث والاستقصاء، وتملك مراحل البحث الاستقصائي من خلال إدماج هذه المقاربة في القسم الدراسي.

وقد شارك في فعاليات هذه الدورة ستة وثلاثون (36) متدربا من مدرسي العلوم التطبيقية، ومتفقدين تربويّين من وزارة التربية والتعليم بجمهورية مصر العربية.

شملت الدورة على مدى اليومين 11 و12 دروسا نظرية حول المفاهيم والمصطلحات المتعلقة بالبحث الاستقصائي، وحصصا تطبيقية من بينها مناقشة المشكل العلمي وصياغة الفرضيات.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدورة تتنزّل في إطار سعي الألكسو للإسهام في تحسين تدريس العلوم بالدول العربية، من خلال تنظيمها لسلسلة من الدورات التدريبية الوطنية حول تدريس العلوم بالاعتماد على مقاربة البحث والاستقصاء، تلبية لطلبات الدول العربية الراغبة في الاستفادة من هذه المقاربة العلمية والتعريف بها باعتبارها من التجارب الناجحة في تدريس العلوم، بما يستوجب إدماجها في المناهج التربوية العربية كوسيلة لتطوير طرق تدريس العلوم التطبيقية، وذلك من خلال إكساب المتدرّبين أهمّ المعارف والمهارات والكفايات الخاصّة بــــــــــــالتمشي العلمي وتدريس العلوم المعتمد على البحث الاستقصائي، لما لهذه العلوم من دور في تعزيز الاقتصادات العربية والرفع من مقدرتها التنافسية.
ومن المؤمل إنشاء شبكة عربية متخصصة لمدرسي العلوم والمفتشين التربويّين، تهدف لتيسير التواصل فيما بينهم، وتبادل المعلومات والتجارب المتعلقة بمقاربة البحث والاستقصاء، وتثمين الممارسات التي تعتمد على أسلوب التدريس القائم على البحث الاستقصائي، كما خلصت الدورة بصياغة عدد من التوصيات، من بينها إعداد دليل استرشادي لمدرسي العلوم للاستئناس به في الممارسة المهنية لتدريس العلوم، وإعداد بحوث ودراسات باللغة العربية لتأسيس إطار نظري - على مستوى عربي- لتطوير هذه المقاربة بحيث يتم مواءمتها وفقا للمناهج التربوية العربية.

 

  • كتب بواسطة: sadok ben achour
  • الزيارات: 195

المزيد من الأخبار...